مصر تبدأ تنفيذ أول مشروع من نوعه في الإسكندرية بعد حصولها على قرض وتمويل

مال وأعمال

مصر تبدأ تنفيذ أول مشروع من نوعه في الإسكندرية بعد حصولها على قرض وتمويل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/w4sx

تستعد وزارة النقل المصرية للبدء في تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع مترو الإسكندرية بطول 43.2 كم، وبقطارات بسرعة تصل إلى 100 كم في الساعة.

ويعمل على ربط مدينة الإسكندرية من أبوقير شرقًا حتى برج العرب غربًا؛ في محاولة لتخفيف الزحام المروري في شوارع المدينة الساحلية.

وكانت الهيئة القومية للأنفاق قد وقعت عقد توريد وإنشاء مشروع مترو الإسكندرية بأبو قير بقيمة مالية تبلغ نحو 1.6 مليار يورو، بالتعاون مع شركة أوراسكوم للإنشاءات، حيث يتم تنفيذ المشروع على 16 محطة سطحية، إلى جانب إنشاء ورشة لعمرة الوحدات المتحركة على الخط.

ونشرت الجريدة الرسمية في مصر اليوم الأربعاء، قرار الرئيس بالموافقة على قرض من الوكالة الفرنسية للتنمية بمبلغ 250 مليون يورو على شريحتين، لمشروع إنشاء مترو إسكندرية أبو قير.

كشف وزير المالية المصري محمد معيط اعتزام "البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية" تقديم تمويل إضافي إلى مصر بقيمة مليار دولار لدعم أنشطة القطاع الخاص.

وستضاف الأموال الجديدة إلى محفظة مشروعات البنك الحالية في مصر والبالغة 1.3 مليار دولار، حيث سيخصص جزء من التمويل لتوفير تسهيلات عبر بنك مصر، وجزء لتمويل مشروع النقل مثل مترو الأنفاق بمدينة الإسكندرية، بجانب تمويلات للقطاع الخاص، فيما ستوفر الحكومة ما يصل إلى 35 مليار جنيه لتسريع تنفيذ مشروع مترو الأنفاق بالإسكندرية، بخلاف 1.6 مليار يورو تمويل عبر قروض خارجية للمشروع، معظمها عن طريق التحالف الفائز بالمشروع.

وكانت الوزارة قد أعلنت مؤشرا عن المسار النهائى للمشروع ليضم 20 محطة، وهى (أبو قير ـ طوسون ـ المعمورة ـ الإصلاح ـ المندرة ـ المنتزه ـ العصافرة ـ ميامى ـ سيدى بشر ـ محمد نجيب ـ فيكتوريا ـ غبريال ـ السوق ـ الظاهرية ـ كفر عبده ـ سيدى جابر ـ سبورتنج ـ الحضرة ـ باب شرق ـ محطة مصر).

وذكر المصدر أن مخطط المشروع يتضمن إنشاء 12 محطة علوية و11 سطحية ومحطة واحدة فى نفق مفتوح بطول 13.2 كيلومتر، بهدف زيادة السرعة التشغيلية وعدد المحطات والطاقة الاستيعابية وتقليل زمن الرحلة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز