قفزة الحوت الحديدي الأعمى!

متفرقات

قفزة الحوت الحديدي الأعمى!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wy0l

اندفعت الغواصة النووية الأمريكية الهائلة الحجم "غرينفيل" إلى السطح فجأة مثل حوت أعمى، واصطدمت بسفينة تدريب يابانية ما أدى إلى غرقها بعد تمزق هيكلها.

حدث ذلك بالقرب من أرخبيل هاواي، في الساعة 13:45 دقيقة بالتوقيت المحلي يوم 9 فبراير عام 2001، وكانت الغواصة الأمريكية "يو إس إس غرينفيل" تتدرب على عمليات مناورة تتمثل في "غطس في حالات الطوارئ"، تندفع فيها فجأة بقوة إلى الأسفل إلى أن تغمرها المياه، ثم تطفو بأسرع ما يمكن.

ظهرت الغواصة النووية الأمريكية فجأة تحت "إهيمي مارو"، وهي سفينة صيد يابانية مدرسية، وقطعت دفة الغواصة "غرينفيل" القوية والمخصصة للتغلب على الجليد في القطب الشمالي، بدن السفينة من جانب إلى آخر، وبدأ وقود الديزل في التسرب إلى البحر، وامتلأت السفينة المنكوبة بالماء ثم مالت من الخلف وغرقت بعد 10 دقائق على عمق حوالي 550 مترا، ما أودى بحياة 9 من ركابها، وهم 3 من أراد الطاقم و6 ركاب، في حين لم تصب الغواصة النووية الأمريكية إلا بأضرار مادية طفيفة.

قفزة الحوت الحديدي الأعمى!

سفينة الصيد اليابانية "إهيمي مارو" تبلغ إزاحتها 499 طنا، وهي تابعة لمدرسة ثانوية تابعة لجزيرة أوواجيما اليابانية متخصصة في الصيد، وكان على متنها 13 طالبا ومعلمان و20 من أفراد الطاقم.

الحادثة المأساوية لهاذ النوع النادر من الاصطدام الرأسي وقعت على بعد 16 كيلو مترا من جزيرة أواهو، وفي منطقة تسميها قيادة الغواصات الأمريكية في المحيط الهادئ "ساحة اختبار المهمات".

الغواصة الأمريكية العملاقة "غرينفيل" يبلغ وزنها 6090 طنا، وتعد من أكثر الغواصات ضخامة في البحرية الأمريكية من فئة "لوس أنجلوس"، لكنها مخصصة للمهام الخاصة، وقد صنعت في عام 1990 في إطار محسن، وأنزلت إلى الماء في عام 1994، وزودت لاحقا بمنظومة تحكم جديدة وأسلحة حديثة، علاوة على أن هذا النوع من الغواصات يحمل صواريخ توماهوك بشحنات نووية.

كان على متن الغواصة وقت الحادثة، 16 ضابطا و126 بحارا، في حين أن طاقم الغواصة من هذه الفئة يتكون في العادة من 130 شخصا.

السؤال المحير، هو كيف لم تتمكن غواصة متقدمة تقنيا ومجهزة بأحدث تكنولوجيا السونار، ويقوم على تشغيلها طاقم من اصحاب الخبرة، من اكتشاف سفينة صيد قريبة يصل طولها إلى حوالي 60 مترا؟

قبطان سفينة الصيد اليابانية هيساو أونيشي، شهد بأن طاقم الغواصة الأمريكية النووية كان يقف من دون حراك يشاهد بحارة سفينته وهم يحاولون النجاة، مضيفا أنه "لم يتم إنقاذ أي من ركاب سفينة الصيد من قبل طاقم الغواصة".

قائد أسطول المحيط الهادئ الأمريكي، الأدميرال توم فارجو، ادعى أن مخارج الغواصة لم تفتح بسبب الأمواج، في حين أن قبطان سفينة الصيد اليابانية أكد أن البحر كان هادئا.

قفزة الحوت الحديدي الأعمى!

محكمة أسطول المحيط الهادئ الأمريكية قررت في 24 أبريل 2001، معاقبة سكوت ويدل، قائد الغواصة النووية "غرينفيل"، بغرامة تتمثل في حرمانه من راتب شهر واحد. علاوة على ذلك تلقى القبطان "توبيخا رسميا"، أقر نصه على أنه "مذنب بالإهمال، لأنه حين ظهر على السطح لم يتأكد من عدم وجود أحد في البحر".

السلطات اليابانية من جانبها عبّرت عن رضاها على قرار المحكمة واعتبرت الحادث مغلقا، إلا أن بعض أقارب الضحايا، كان لهم موقف معاكس تماما.

تيرو تيراتا، وهو عم أحد طلاب مدرسة الصيد المتوفين، وكان يبلغ من العمر 18 عاما، علّق قائلا: "قتل ابن أخي يوسوكي، وتم تسريح الجاني بشرف في المحصلة"، مشيرا كذلك إلى أنه يجد صعوبة في التعبير عن غضبه.

البحرية الأمريكية دفعت في مارس 2002، لحكومة محافظة "إهيمي" اليابانية 10 ملايين دولار كتعويض عن إغراق سفينة الصيد، وأغلقت القضية مرة واحدة وإلى الأبد.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا