دراسة: النظر إلى صور الأشخاص المبتسمين يزيد من التأثيرات المضادة للاكتئاب

الصحة

دراسة: النظر إلى صور الأشخاص المبتسمين يزيد من التأثيرات المضادة للاكتئاب
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tu9g

أفادت نتائج تجربة سريرية عشوائية مزدوجة بأن النظر إلى صور الأشخاص الذين يبتسمون لك يزيد من التأثيرات المضادة للاكتئاب بعد استخدام حقنة الكيتامين المعالجة.

وأفاد باحثون من جامعة بيتسبيرج في المجلة الأمريكية للطب النفسي بأن التدريب المعرفي العصبي البسيط المستند إلى الكمبيوتر باستخدام كلمات وصور إيجابية مصممة لتعزيز تقدير الذات، يطيل التأثيرات المضادة للاكتئاب للكيتامين لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب المقاوم للعلاج.

وتشير نتائج إلى أن التدخلات السلوكية الآلية منخفضة التكلفة خلال نافذة اللدونة الشديدة للدماغ بعد علاج واحد بالكيتامين قد تساعد في إبقاء الاكتئاب تحت السيطرة لمدة شهر واحد على الأقل، تعتبر النتائج خطوة مهمة نحو علاجات الاكتئاب طويلة الأمد للمرضى الذين استنفذوا الخيارات الأخرى.

قالت الأستاذة المساعدة في الطب النفسي في مدرسة بيت لـ طب الدكتورة ريبيكا برايس "إن تدريب الدماغ على ربط تصوراتك عن نفسك بالأفكار الإيجابية خلال نافذة اللدونة المليئة بالكيتامين تجاوز توقعاتي، لقد فوجئت ودهشت بالحصول على مثل هذه النتائج الواضحة من تدخل كان ضئيلا للغاية."

ووفقا لتحليل المعهد الوطني للصحة العقلية، عانى ما يقرب من 21 مليون أمريكي من نوبة اكتئاب كبرى واحدة على الأقل في عام 2020، ويتم تشخيص حوالي 9 ملايين بالغ بالاكتئاب سنويا، وحوالي 3 ملايين لا يستجيبون للأدوية التقليدية المضادة للاكتئاب. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المقاوم للعلاج، فإن العقاقير ذات التأثير النفساني مثل الكيتامين، توفر فرصة بديلة للشفاء على المدى الطويل.

وتوسعت العيادات التي تقدم الكيتامين عن طريق الوريد من المراكز الطبية الأكاديمية إلى الممارسات المتخصصة منذ أن تم الإبلاغ عن التأثيرات المضادة للاكتئاب للكيتامين لأول مرة في الأدبيات الطبية منذ ما يقرب من عقدين من الزمن، وتكون الحقن آمنة ولا تؤدي إلى الاعتماد على الأدوية عند إعطائها في أماكن طبية ومراقبتها بشكل مناسب، مع تقديم فوائد علاجية للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المقاوم للعلاج.

ويقول الباحثون إن العلاج له حدوده في حين يمكن الشعور بتخفيف الأعراض في وقت مبكر بعد ساعتين من التسريب، فإن تأثيرات الكيتامين تميل إلى التلاشي في الأسابيع التالية، مما يدفع المرضى للعودة للحصول على حقنة أخرى، وترتبط حقن الكيتامين بتكاليف عالية من الجيب وغالبا ما يكون لها قوائم انتظار طويلة، لذلك لا يمكن لجميع المرضى الذين قد يستفيدون من العلاج الحصول عليها.

كانت الدكتورة برايس، التي تركز بحثها على تحديد الآليات الإدراكية العصبية لاضطرابات المزاج والقلق، من بين أول من أظهر أن الكيتامين عن طريق الوريد يمكن أن يقلل من الأفكار الانتحارية، الآن تركز هي وفريقها على تحسين إمكانية الوصول إلى علاج الكيتامين وتوسيع إمكاناته السريرية من خلال إقران الدواء بالعلاجات الرقمية القائمة على الكمبيوتر.

قالت برايس: "نحن مهتمون بإنشاء تدخل آلي يمكن لأي كمبيوتر أو جهاز تشغيله، مما يجعله متاحا قدر الإمكان، هدفنا هو الاستفادة من التقنيات الرقمية وتطوير استراتيجية من شأنها إطالة الوقت بكفاءة بين المواعيد، وتوفير أموال المرضى والحصول على المزيد من رعاية مرضى الاكتئاب الفعالة."

تجمع الاستراتيجية التي طورتها برايس بين حقنة واحدة من الكيتامين مع تدريب آلي قائم على الكمبيوتر يستخدم كلمات وصور إيجابية للتأثير على كيفية رؤية الشخص لنفسه، تظهر على الشاشة كلمات مثل "جميل" و "محبوب" و "جدير" مع صورة المريض وصور الأشخاص المبتسمين.

وضمت التجربة السريرية أكثر من 150 بالغا يعانون من الاكتئاب المقاوم للعلاج، بعد حقن الكيتامين، أكملت مجموعة واحدة من المرضى ثماني دورات تدريبية مدتها 20 دقيقة على مدار أربعة أيام، وتلقت مجموعة أخرى نسخة غير علاجية من مهام الكمبيوتر. مجموعة ثالثة تلقت تسريب محلول ملحي تلاه التدريب النشط، في الشهر التالي أفاد الأشخاص في مجموعة الكيتامين بالإضافة إلى التدريب أنهم شعروا بأعراض اكتئاب أقل لفترة أطول من أولئك الذين لم يتلقوا تدريبا أو لم يتلقوا الكيتامين، مما يشير إلى أن التدريب الإدراكي العصبي قد زاد من تأثيرات الكيتامين المضادة للاكتئاب.

المصدر:medicalxpress

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا