الكوابيس قد تكون علامة على قرب الخرف!

الصحة

الكوابيس قد تكون علامة على قرب الخرف!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tubx

توصلت دراسة إلى أن الخرف قد يكون موضع قلق بالنسبة للبالغين في منتصف العمر الذين يعانون من الكوابيس بانتظام.

ويقول الباحثون إن الأحلام السيئة أصبحت شائعة في السنوات - وربما حتى العقود - السابقة لبدء فقدان الذاكرة.

وقال فريق جامعة برمنغهام إن النتائج التي توصلوا إليها كانت "مهمة"، ويمكن أن تساعد في تحديد المرضى في "المراحل الأولى" من خرفهم.

وقال الدكتور أبيديمي أوتايكو، الباحث الرئيسي: "يمكن تحديد عدد قليل جدا من مؤشرات خطر الخرف في وقت مبكر مثل منتصف العمر. وبينما يجب القيام بالمزيد من الأعمال لتأكيد هذه الروابط، نعتقد أن الأحلام السيئة يمكن أن تكون وسيلة مفيدة لتحديد الأفراد المعرضين لخطر كبير".

وأضاف أن هذا قد يسمح للأطباء بتبني "استراتيجيات لإبطاء ظهور المرض".

كما أن تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بانتظام هما عاملان فقط يُفهم أنهما يقللان من خطر الإصابة بهذا الاضطراب القاسي، الذي يصيب 850 ألفا في بريطانيا و6 ملايين في الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن المرض هذا غير قابل للشفاء، إلا أن التعرف على الخرف مبكرا يمكن أن يساعد في إبطاء تقدمه المدمر.

وتتكون الدراسة المنشورة في مجلة eClinicalMedicine من جزءين.

وفي إطار الذراع الأولى للمشروع، تمت متابعة 605 بالغين من المصابين بالخرف، تتراوح أعمارهم بين 35 و64 عاما، لمدة تسع سنوات في المتوسط.

وطُلب منهم استكمال اختبارات الذاكرة مرة في بداية الدراسة، ومرة ​​أخرى في النهاية. وتم استجواب المتطوعين أيضا حول أنماط نومهم، وما إذا كانوا عانوا من الكوابيس.

وتم استخدام تفاصيل اختبارات الذاكرة لتتبع مدى سرعة تدهور قدرة أدمغتهم.

ويُعرف هذا باسم "التدهور المعرفي"، وهو نتيجة طبيعية للشيخوخة. ومع ذلك، يمكن أن يكون الانخفاض الأسرع من المتوقع مؤشرا أوليا للخرف.

وقد شارك أكثر من 2600 شخص فوق الثمانين من عمرهم في الجزء الثاني من الدراسة. ولم يكن أي من المشاركين مصابا بالخرف.

وتم تعقب حالتهم لمدة خمس سنوات، في المتوسط​​، وكذلك استجوابهم حول تجربتهم مع الكوابيس.

ولكن بدلا من أن يُطلب منهم إكمال اختبارات الذاكرة، نظر الباحثون في السجلات الطبية لتحديد ما إذا كان المتطوعون تم تشخيص إصابتهم بالخرف.

وكان البالغون في منتصف العمر الذين عانوا من كابوسين على الأقل في الأسبوع أكثر عرضة بأربع مرات لتجربة تدهور إدراكي "كبير"، مقارنة بأولئك الذين لم يعانوا من أي كوابيس.

وأظهرت النتائج أيضا أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما ويعانون من الكوابيس كانوا أكثر عرضة بمرتين للإصابة بالخرف.

ولا يعتقد الباحثون أن الكوابيس - التي يعاني منها 5% من البالغين بانتظام - تسبب الخرف.

فهم يعتقدون، بدلا من ذلك، أنها قد تكون نتيجة ثانوية للتنكس العصبي في الفص الجبهي الأيمن.

المصدر: ديلي ميل

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا