إطلاق تجربة سريرية لاختبار ما إذا كان دواء للسعال يمكن أن يبطئ مرض باركنسون!

الصحة

إطلاق تجربة سريرية لاختبار ما إذا كان دواء للسعال يمكن أن يبطئ مرض باركنسون!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ukhc

أعلن باحثون عن تجربة رئيسية لاختبار ما إذا كان دواء للسعال سيبطئ مرض باركنسون.

وتشير الدراسات المبكرة إلى أن العقار، المسمى أمبروكسول، يبدو أنه يزيل البروتينات الضارة من الدماغ المرتبطة بالمرض التنكسي.

ولا توجد حاليا علاجات قادرة على مكافحة الحالة العصبية التي تؤثر على الخلايا في الجزء من الدماغ الذي يتحكم في حركة الجسم، ويقول الخبراء إن الدراسة الجديدة هي الأقرب إلى ما توصل إليه العلماء لتطوير علاج فعال لمرض باركنسون.

ويستخدم أمبروكسول - الذي يأتي في شكل أقراص وشراب - بالفعل لتخفيف السعال عن طريق إزالة المخاط من رئتي المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي. لكنه يزيد أيضا من مستويات بروتين يسمى جلوكوسيريبروسيداز، المعروف باسم GCase، في الدماغ.

ويعتبر GCase ضروريا لإزالة مادة ضارة، تسمى alpha-synuclein، والتي يعتقد العلماء أنها تتراكم في أدمغة مرضى باركنسون وهي مسؤولة عن أعراضها، والتي تشمل الاهتزاز اللاإرادي، والحركة البطيئة والمفاصل المتيبسة وغير المرنة.

وستُجرى التجربة الجديدة في ما يصل إلى 12 مستشفى في المملكة المتحدة، وستجند 330 مريضا بمرض باركنسون. وسيأخذ نصف المشاركين أمبروكسول لمدة عامين وسيُعطى النصف الآخر دواء وهميا. في نهاية هذه الفترة، سيحلل الباحثون تطور مرض باركنسون في المجموعتين، على وجه التحديد بالنظر إلى نوعية حياة المشاركين وحركتهم.

ويقول البروفيسور أنتوني شابيرا، طبيب الأعصاب في جامعة كوليدج لندن والباحث الرئيسي في التجربة: "ستكون هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها عقار يتم تطبيقه خصيصا لمعالجة مرض باركنسون إلى هذا المستوى من التجربة".

ويضيف البروفيسور ديفيد ديكستر، المدير المساعد للأبحاث في مؤسسة باركينسون الخيرية في المملكة المتحدة: "يحتاج الأشخاص المصابون بمرض باركنسون بشدة إلى علاجات جديدة وأفضل. إذا نجحت هذه التجربة، فمن المحتمل أن يكون عقار أمبروكسول متاحا في غضون سنوات وليس في فضون عقود".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"