الفيروس الذي ستكافح لتمييزه عن "كوفيد-19" والإنفلونزا .. ما الذي يجب أن نعرفه عن hMPV؟

الصحة

الفيروس الذي ستكافح لتمييزه عن
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/veym

رغم انخفاض حالات "كوفيد-19" والفيروس التنفسي المخلوي (RSV) والإنفلونزا، ينتشر فيروس تنفسي آخر غير معروف يسبب العديد من الأعراض نفسها، من الحمى إلى السعال والتهاب الحلق.

في أوائل شهر مارس، ارتفعت حالات الإصابة بما يسمى الفيروس التالي لالتهاب الرئة البشري، أو hMPV، وكانت وحدات العناية المركزة بالمستشفيات الأمريكية تعج بالأطفال الصغار وكبار السن الذين هم أكثر عرضة لهذه العدوى، وفقا لأنظمة مراقبة الفيروسات التنفسية التابعة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وكانت نحو 20% من اختبارات المستضدات ونحو 11% من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل لفيروس للفيروس التالي لالتهاب الرئة البشري (hMPV) إيجابية في الولايات المتحدة، وهو رقم أعلى بنحو 36% من المتوسط والذروة الموسمية قبل الجائحة والتي تبلغ 7%.

ومع ذلك، لم يكن معظم المصابين على دراية بأنهم التقطوا العدوى، والتي تتسبب في أعراض مزعجة مشابهة لأعراض الإنفلونزا أو "كوفيد-19" أو الفيروس التنفسي المخلوي (RSV)، والتي تصيب الملايين منا كل عام، وعادة أكثر من مرة.

ويشار إلى أن فيروس hMPV ، وهو خلل شائع بشكل لا يصدق ولا يعرفه سوى القليل عن وجوده، هو سبب رئيسي للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة.

وبالإضافة إلى تحويل أنفك إلى "آلة" لإنتاج المخاط، فإن الفيروس، الذي يمكن أن يسبب أيضا الحمى والسعال، وفي الحالات الأكثر شدة، الصفير، يتسبب حاليا في إحداث فوضى في الولايات المتحدة، بعد ارتفاع الحالات إلى مستويات قياسية، خلال الربيع.

وتماما مثل فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، ينتشر hMPV عن طريق الاتصال الوثيق مع شخص مصاب أو عن طريق لمس الأسطح أو الأشياء الملوثة.

وتم التعرف عليه لأول مرة من قبل العلماء في هولندا في عام 2001. وعادة ما يتسبب الفيروس في مرض قصير الأمد يستمر من يومين إلى خمسة أيام ويختفي من تلقاء نفسه.

وقد يختار المصابون إدارة مرضهم باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل مزيلات الاحتقان. ولكن في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى حدوث صفير عند التنفس وصعوبات في التنفس واحتدام الربو.

وينصح أولئك الذين يعانون من هذه الأعراض بمراجعة الطبيب، حيث قد يحتاجون إلى جهاز استنشاق مؤقت أو دواء أقوى.

ويمكن أن يؤدي الفيروس أيضا إلى التهاب القصيبات والالتهاب الرئوي، ما يؤدي إلى دخول المرضى إلى المستشفى.

ولكن يكاد يكون من المستحيل تمييز hMPV عن الحالات الأخرى من أمراض الجهاز التنفسي.

ويُعتقد أن hMPV، مثل الإنفلونزا، هو عبارة عن خلل موسمي، حيث تظهر معظم الحالات في أشهر الشتاء. ومع ذلك، لا يعرف الخبراء عدد الأشخاص الذين يصابون بالعدوى كل عام.

وتشير الدراسات إلى أن كل شخص تقريبا أصيب بالعدوى في سن الخامسة، بينهم 5 إلى 16% يصابون بعدوى في الجهاز التنفسي السفلي. ومع ذلك، يمكن أيضا رصد hMPV عند الأطفال الأكبر سنا والبالغين.

وكما هو الحال مع الإنفلونزا، فإن الأطفال وكبار السن هم الأكثر عرضة للخطر لأن جهاز المناعة لديهم ما يزال إما يتطور أو يتدهور.

ويشار إلى أنه بسبب نقص الاختبارات، فإن عدد الذين يصابون أو يموتون من hMPV كل عام غير معروف. والأهم من ذلك هو أنه لا توجد لقاحات أو أدوية لعلاج hMPV.

ونظرا لانتشار الفيروس من خلال الاتصال الوثيق، يوصى بتجنب أولئك الذين ليسوا على ما يرام وغسل اليدين بانتظام.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع كوريا الشمالية تنص على تقديم العون حال تعرض أحد طرفيها لعدوان