طبيب نفسي روسي: انخفاض حاسة الشم قد يكون علامة مبكرة على الإصابة بالخرف

الصحة

طبيب نفسي روسي: انخفاض حاسة الشم قد يكون علامة مبكرة على الإصابة بالخرف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vwry

لا يوجد حاليا علاج فعال للخرف. ولكن هناك فرصا للحد من خطره وإبطاء المرض إذا تم اكتشافه باكراً.

فكلما تقدمنا ​​في السن نحن أو أقاربنا، زاد خوفنا من النسيان. وإذا كان من الممكن أن يُعزى ذلك في أيام الشباب إلى قلة النوم وعدم الانتباه والضحك على "ذاكرة البنات" (القصيرة طبعاً!!!!)، فمع التقدم في العمر يلوح في الأفق شبح الخرف أكثر فأكثر. وهذا، في الواقع، مظهر من مظاهر تدهور الدماغ حيث يتسارع معدل تدهور الذاكرة والقدرات الذهنية وتضعف القدرة على التنقل في المجال والعد والتحاور والتحدث.

وقال الطبيب النفسي الروسي ألكسندر بوليكاربوف في حديث أدلى به لصحيفة "كومسومولسكايا برافدا":" للأسف، الطب غير قادر بعد على علاج الخرف بشكل فعال. ولكن هناك فرصا للحد من خطر قدومه وإبطاء تطور المرض إذا تم اكتشافه في أقرب وقت ممكن".

وأشار الطبيب النفسي إلى العلاقة بين جودة الشم وصحة الدماغ. وقال إن تدهور حاسة الشم قد يحدث كأحد العلامات المبكرة للخرف. وأشار الطبيب إلى نتائج دراسة حديثة أجرتها جامعة "شيكاغو" الأمريكية أظهرت أن لدى الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض الزهايمر، بصفته النوع الأكثر شيوعا من أنواع الخرف، تعمل  حاسة الشم بشكل أسوأ بكثير في سن الشيخوخة.

واتضح أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 69 عاما والذين لديهم الجين المتغير المرتبط به الخطر الأكبر للإصابة بمرض الزهايمر، لديهم حاسة شم أسوأ بنسبة 37٪ في المتوسط.

وحسب الطبيب النفسي، يحدث مع تطور الخرف، الذي يمكن أن يكون تدريجيا وبطيئا، تلف في المراكز المسؤولة عن التعرف على الروائح في الدماغ. ويحدث مثل هذا الضرر بسبب تراكم بروتين (بيتا أميلويد) السام في الدماغ.

يذكر أن أكثر من 50 مليون شخص في العالم أصيبوا بالخرف عام 2020، بحسب أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية. ويزداد عدد الأشخاص المصابين بالخرف بمقدار 10 ملايين كل عام. ويتوقع الخبراء أن 74.7 مليون شخص من سكان الأرض سيعانون من الخرف بحلول عام 2030،

 المصدر: كومسومولسكايا برافدا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا