فيديو قديم أعيد تداوله للأمير تركي الفيصل يثير تفاعلا

أخبار العالم العربي

فيديو قديم أعيد تداوله للأمير تركي الفيصل يثير تفاعلا
الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xe9y

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع فيديو قديم لرئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل، يرد فيه على انتقادات الغرب للمملكة ومشاريعها، قائلا "سينتقدوننا مهما عملنا".

ويظهر مقطع الفيديو، الفيصل وهو يرد على سؤال خلال مقابلة معه في برنامج (ذا كابيتول) قبل عامين، تضمن (قول وسائل إعلام غربية إن مشاريع المملكة مجرد حبر على ورق؟.

وكتب ناشط على منصة "إكس": "لقاء جبار. مع شخصية محنكة. اوبة عابرة للقارات.. لا يطوفكم!".

وعلق آخر مكتفيا بإعادة ما قاله الفيصل من مقتطفات أثناء الرد على السؤال: "الأمير تركي الفيصل: حينما أعلنت السعودية في عام 1975 م إنشاء مدينتين صناعتين الجبيل وينبع، كانت ذات وسائل الإعلام الغربية الحالية تشكك في نجاحها وتصفها بأنها أوهام، لذا فنحن لا نعير لها أي اهتمام في تشكيكها بمشاريع المملكة العملاقة الحالية".

 وقال ناشط: "حين التحدث عن حلمنا السعودي وواقعيتنا كان الرد قوي من سمو الأمير تركي الفيصل  كما هي عادة قادة وطننا ونفخر أن نكون جزء من الجزء العملي والحي من رد سموه في المثال الذي أورده (الهيئة_الملكية_للجبيل_وينبع) يارب لك الحمد والله يديمها نعمة ويوفقنا في خدمة البلاد والعباد".

وأضاف الناشط: "قلت مرة السعودية.. وطن كان بالأمس جميلا، واليوم أكثر جمالا، وغدا بإذن الله أجمل. أجل، وطننا كان وما زال واليوم أكثر من أي يوم مضى ملء السمع والبصر".

يذكر أن رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق رد على سؤال المذيعة قائلا: "الإعلام بشكل عام كان سلبيا تجاه المملكة العربية السعودية وعليه مهما نقوم به سيوجهون انتقادات".

وأضاف: "سأعطيكم مثالا في العام 1975 وخطة الـ5 سنوات التي أطلقتها المملكة بعد وفاة الملك فيصل بإعلان الحكومة السعودية تأسيس مدينتين صناعيتين واحدة على شاطئ الخليج في الشرق وواحدة على البحر الأحمر، الجبيل وينبع والمشروعان في ذلك الوقت كانا يعتبران خياليين وأوهام وهاتين المدينتين هما نتاج البراعة والقدرة السعودية".

وأوضح: "مضت هاتين المدينتين في إنتاج الكثير من الصناعات التي تساعد الاقتصاد ليس السعودي وحسب بل العالم، وعليه نحن لا نولي اهتماما كبيرا بما يقوله الإعلام عن مشاريعنا".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز