نيكول باشينيان يفلت من الإنذار

أخبار الصحافة

نيكول باشينيان يفلت من الإنذار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pbw4

كتب الكسندر أتاسونتسيف، في صحيفة "آر بي كا"، حول أسباب عجز المعارضة الأرمينية عن إجبار رئيس الوزراء على الاستقالة.

وجاء في المقال: انتهت، الثلاثاء، مهلة الإنذار الذي وجهته المعارضة لرئيس الوزراء الأرميني، لكنه لم يستقل، كما طالبه خصومه.

يتزايد الضغط على رئيس الحكومة كل يوم. فالثلاثاء، دعاه رئيس الكنيسة الأرمينية الرسولية غارغين الثاني إلى الاستقالة. وفي وقت سابق، طلبت الأكاديمية الوطنية للعلوم وجامعة يريفان الحكومية وعدد من المنظمات العامة ورؤساء مجالس المدن ورؤساء الجاليات باستقالته. كما طلب جميع قادة أرمينيا المستقلة، الذين حكموا البلاد من 1991 إلى 2018، من باشينيان الاستقالة من منصب رئيس الوزراء. وفي وقت سابق، دعا الرئيس الحالي أرمين سركسيان إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.
وفي الصدد، قال الباحث السياسي الأرميني ألكسندر إسكندريان، في مقابلة مع "آر بي كا" إن باشينيان لن يستسلم. وأوضح أن من المستحيل عمليا إقالة رئيس الوزراء من السلطة، قانونيا. فلقد تم وضع الدستور من قبل سيرج سركسيان للحزب الجمهوري. والآن، اتضح أنه مناسب جدا لباشينيان. ففي ظل التشكيل الحالي، حيث يشغل الفصيل الحاكم أكثر من ثلثي مقاعد البرلمان، من المستحيل إقالته. من المستحيل، حتى إلغاء الأحكام العرفية التي لا تزال سارية في البلاد: فهذا يتطلب أكثر من 50% من أصوات النواب. كما أن تنظيم إجراءات العزل يحتاج إلى دعم ثلث النواب، والمعارضة في البرلمان لا تتمتع حتى بهذه النسبة".

وبحسب إسكندريان، فإن الشارع وحده هو الذي يمكن أن يجعل رئيس الوزراء يغادر. لكن حتى الآن، الاحتجاجات نخبوية أكثر مما هي جماهيرية. "لم يكن من الممكن، حتى الآن، جمع عدد كافٍ من الناس في الشارع. ويتمثل التحدي في جعل الاحتجاج شعبيا"، كما أن اللامبالاة العامة تخدم باشينيان: "فالناس، متعبون وغير مستعدين للقيام بثورة أخرى، ولم يمض عامان على سابقتها".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز