الهدف الرئيس للأزمة الأوكرانية

أخبار الصحافة

الهدف الرئيس للأزمة الأوكرانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u8f0

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه فورسوف، في "زافترا"، حول هدف العولميين المتطرفين الذي تفشله روسيا في أوكرانيا.

وجاء في مقال فورسوف، مدير مركز الدراسات الروسية بمعهد الأبحاث الأساسية والتطبيقية في جامعة موسكو للعلوم الإنسانية:

أوروبا الآن في وضع صعب للغاية. وأود، هنا، أنّ أذكّر بالتقرير الذي أعدته مؤسسة RAND، في 25 يناير 2022، لوكالة الأمن القومي والمخابرات المركزية الأمريكية. وقد تمكن قراصنة الانترنت من الحصول عليه، ونشروه على الويب.

تلك الوثيقة المسماة بـ "إنقاذ أمريكا وإضعاف ألمانيا"، تقول في نص واضح إن الوضع في أمريكا لن يصمد من دون موارد مادية ومالية من الخارج. وهناك مصدران فقط للحصول على هذه الموارد. الصين أو الاتحاد الأوروبي. لكن الصين ذات سيادة في السياسة العالمية، خلاف الاتحاد الأوروبي، الذي هو مجرد هيئة سياسية. وإلى جانب ذلك، فإن الاقتصاد الصيني مرتبط بالاقتصاد الأمريكي.

لذلك، تم التوصل إلى استنتاج في غاية البساطة: "يمكن توقع زيادة تدفق الموارد من أوروبا إلى الولايات المتحدة، إذا بدأت ألمانيا تعاني من أزمة اقتصادية قابلة للإدارة".

"الطريقة الوحيدة المناسبة لضمان تخلي ألمانيا عن الطاقة الروسية هي إشراك كلا الجانبين في صراع عسكري في أوكرانيا". هذا هو أحد الأسباب الرئيسية للطبخة التي أعدها الأنغلوساكسونيون على حدودنا.

إن تراجع التصنيع في كل الإنتاج العالمي، والذي يظهر بوضوح أكثر على مثال ألمانيا، التي يقطعون بينها وبين موارد الطاقة، يشكل نجاحا كبيرا للعولميين. ولكن هناك أيضا أشياء من الواضح أنها لم تنجح.

الحقيقة أن الدول تشارك في مواجهات عسكرية. وهذا يعني أن ما يحدث هو تقوية لكيانات الدول، وأن إحدى المهام التي وضعها العولميون المتطرفون- ابتلاع الشركات للدول- قد تم تحييدها، بواسطة هذا العامل العسكري. وهذا يعني أنهم لا يحصلون على كل ما يريدون. وأعتقد بأن العملية العسكرية الروسية الخاصة هي التي أحبطت العديد من خططهم.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا