برحيل الثعلب ..اختفى جزء من ثقل السياسة الخارجية الأمريكية

أخبار الصحافة

برحيل الثعلب ..اختفى جزء من ثقل السياسة الخارجية الأمريكية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wixx

لم ير داهية السياسة الخارجية حكمة في استعداء روسيا والصين. وكانت له رؤيا مؤخرا بخصوص أوكرانيا. فكيف كان ينظر للأمور وفق جيكوب هيلبرون في ناشيونال إنترست؟

عمل كيسينجر مستشارا للأمن القومي ووزيرا للخارجية في عهد ريتشارد نيكسون، ووزيرا للخارجية في عهد جيرالد فورد. واتبع كيسينجر السياسة الواقعية وتعرض للهجوم بسبب سعيه للانفراج مع الاتحاد السوفييتي خلال السبعينيات. واتهمه رونالد ريغان في المؤتمر الجمهوري الذي انعقد في كانساس عام 1976 أن إدارته للسياسة الخارجية أدت إلى جعل الولايات المتحدة رقم 2 في القوة العسكرية في عالم يكون فيه الخطر قاتلا عندما تحتل المرتبة الثانية عسكريا.

قلل كيسينجر من أهمية حقوق الإنسان، وعمل على الحد من المنافسة في سباق التسلح. كما دفع ألمانيا الغربية نحو علاقات أكثر دفئا مع دول حلف وارسو، مما ساعد في نهاية المخاوف من النزعة الانتقامية الألمانية.

أثار كيسينجر الجدل بسبب العلاقات مع الصين. فقد رأى أن على الولايات المتحدة أن تحافظ على التوازن في علاقاتها مع الصين. أما بخصوص الشأن الأوكراني فقد قال في أبريل الماضي إنه يعارض فكرة انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو، لكنه كان يرى أن التسوية السلمية لا غنى عنها.

ويرى الكاتب في النهاية أنه من الصعب ألا نشعر بأن جزءا أساسيا من ثقل السياسة الخارجية الأمريكية قد اختفى مع رحيل ثعلب السياسة الخارجية الأمريكية.

 

المصدر: ناشيونال إنترست

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا