إسرائيل رتبت لعبة إعدام بحرية لسكان غزة

أخبار الصحافة

إسرائيل رتبت لعبة إعدام بحرية لسكان غزة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wjab

كتب أندريه ياشلافسكي، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول أوامر الجيش الإسرائيلي المميتة لسكان غزة.

وجاء في المقال: يحذر عمال الإغاثة من أن الإنذار الإسرائيلي الجديد بإخلاء جنوب غزة يهدد بتحويل الحياة في القطاع إلى "لعبة قاتلة في معركة بحرية".

ما أن استأنفت إسرائيل هجومها على غزة بعد فشل وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا، حتى أعلنت عن خطط تكثيف الهجمات في جنوب القطاع، أي في تلك المناطق التي جرى حث المدنيين الفلسطينيين في السابق على البحث عن ملجأ فيها، حسبما كتبت صحيفة الأوبزرفر.

بدأت إسرائيل تستخدم نظام إنذار للإخلاء عبر الإنترنت، يقسم غزة إلى أكثر من 600 مربع ويمكن الوصول إليه عبر رموز QR موجودة على المنشورات وعلى وسائط التواصل الاجتماعي.

ويبدو أن هذا الإجراء يهدف إلى تمكين الجيش الإسرائيلي من تفريق المدنيين وحصرهم في مساحات أضيق أثناء استهداف مقاتلي حماس، وإصدار أوامر للسكان بإخلاء المناطق التي تشمل في بعض الحالات بضع مربعات فقط.

لكن الناس يقولون إن ذلك لا يؤدي إلا إلى زيادة خوفهم وارتباكهم. فبعد أسابيع من القصف والحصار، لم يعد لدى معظم الناس سوى القليل من الكهرباء لشحن هواتفهم والأجهزة الأخرى، وحتى بالنسبة لأولئك الذين يستطيعون الوصول إلى الإنترنت، فإن نظام الاتصالات يتعطل باستمرار. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن هذا يعني أن السكان ليس لديهم طريقة موثوقة للوصول إلى الخريطة.

وعندما سُئل الجيش الإسرائيلي عن لوجستيات التحذيرات المستندة إلى شبكة النت، لم يحدد ما إذا كان سيقدم أيضًا تحذيرات خارج الإنترنت لسكان غزة لإخلاء أحياء معينة. وهناك بالفعل مخاوف جدية من خطط إسرائيل لتوسيع عمليتها العسكرية في الجنوب، حيث يحاول المدنيون الجائعون والمنهكون البقاء على قيد الحياة في الملاجئ المكتظة حيث تتفشى الأمراض بسرعة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا