لماذا ستصدّق أوروبا وعود بايدن؟

أخبار الصحافة

لماذا ستصدّق أوروبا وعود بايدن؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wzjt

قد تكون وعود كبار السياسيين الأمريكيين هذا العام في اجتماع ميونيخ للأوروبيين غير قابلة للتحقيق. جوش روجين – واشنطن بوست

يتوجه العديد من كبار مسؤولي الأمن القومي الأميركيين إلى أوروبا في نهاية هذا الأسبوع لمحاولة طمأنة الحلفاء المتوترين بأن الولايات المتحدة ستواصل قيادة العالم الحر وأن واشنطن لا تزال قادرة على العمل. ولكن لماذا يجب أن يصدقوا ذلك؟ فعلى الرغم من خطاب فريق بايدن المفعم بالأمل، لا يوجد في جعبة الفريق ما يطمئن الأوروبيين بأن الولايات المتحدة ستقدم المزيد من المساعدات لأوكرانيا قريبًا، أو أنها ستقف إلى جانب أوروبا على المدى الطويل.

سيلتقي فريق من الساسة الأمريكيين، يتكون من نائب الرئيس هاريس ووزير الخارجية أنتوني بلينكن ووفود من الحزبين في الكونجرس، يوم الجمعة في مؤتمر ميونيخ الأمني السنوي مع قادة العالم والأكاديميين ورجال الأعمال لدعم الوحدة عبر الأطلسي لأكثر من ستة عقود. وسيقدم كل من هاريس وبلينكن تصريحات عامة وسيجتمعان مع العديد من القادة، بما في ذلك اجتماع متوقع، لم يتم تأكيده علنًا، مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.

وفي هذا المؤتمر قبل عامين، طلب زيلينسكي الدعم الدولي قبل أيام من العملية العسكرية الروسية. وفي ذلك الوقت، وعدت هاريس ومسؤولون أمريكيون آخرون بعدم خذلان أوكرانيا أبدًا. لكن زيلينسكي يائس هذا العام بسبب نقص الذخيرة الناجم عن التأخير في المساعدات الأمريكية والذي يكلف أرواحاً في ساحة المعركة. بينما تستمر روسيا في عملياتها العسكرية.

ويخطط هاريس وبلينكن لإخبار زيلينسكي بأن المساعدة في الطريق. ولكن هل الأمر كذلك؟ وسيشير المسؤولون الأمريكيون إلى تصويت مجلس الشيوخ هذا الأسبوع بأغلبية 70 صوتًا مقابل 29 صوتًا للموافقة على مشروع قانون تمويل إضافي يتضمن حوالي 60 مليار دولار تتعلق بأوكرانيا كدليل على أن كل شيء سيكون على ما يرام.

أما في الكونجرس فالثقة ليست متوفرة، حيث أعلن رئيس مجلس النواب مايك جونسون (الجمهوري عن ولاية لوس أنجلوس) أنه لن يتبنى مشروع قانون مجلس الشيوخ، وهو يتعرض لضغوط من أعضاء MAGA لعدم تمرير أي مساعدات لأوكرانيا على الإطلاق.

يشعر الحلفاء الأوروبيون بالقلق من التزام الولايات المتحدة طويل الأمد تجاه القارة، بعد أن هدد الرئيس السابق دونالد ترامب خلال تجمع انتخابي هذا الأسبوع بترك دول الناتو. وسيحاول المسؤولون الأميركيون في ميونيخ تهدئة الأوروبيين من خلال الإشارة إلى أن غالبية الأميركيين ما زالوا يدعمون حلف شمال الأطلسي. لكنهم لا يستطيعون القول إن ترامب لن يفوز، ولا يمكنهم التأكد من أن ترامب لن ينفذ مثل هذه التهديدات.

إن العواقب المترتبة على سحب الدعم لأوكرانيا الآن ستكون وخيمة. ومن الممكن أن ينهار الاقتصاد الأوكراني، الأمر الذي قد يؤدي إلى تأثير مضاعف في مختلف أنحاء أوروبا والعالم. إن احتمال العيش (أو الموت) في ظل الحرب يمكن أن يدفع ملايين اللاجئين الأوكرانيين إلى أوروبا مع آثار مزعزعة للاستقرار. وسوف يفقد حلفاء الناتو الثقة في مصداقية الحلف.

بالنسبة لجمهور MAGA، يبدو أن هذه الاعتبارات لاتهم. بالنسبة لهم، فإن إنهاء جهود المساعدات لأوكرانيا هو الهدف. ولكي يفوزوا، كل ما عليهم فعله هو منع الحكومة من أداء وظيفتها. وقد نجحوا بالفعل إلى حد كبير. ونظراً لعرقلتهم، لم يوافق الكونجرس على أي مخصصات لأوكرانيا خلال الأشهر الأربعة عشر الماضية.

وفي ظل هذا الوضع المحزن يجب على فريق بايدن أن يكون أكثر صدقاً مع حلفائه. إذ أن مساعدات أوكرانيا لن تأتي قريبا، وقد لا تأتي على الإطلاق. وربما يفوز ترامب، وربما يسحب الولايات المتحدة من حلف شمال الأطلسي. ولكن إذا اعترف فريق بايدن بأن هذه السيناريوهات قد لا يمكن تجنبها، فيمكن للأوروبيين والأوكرانيين المضي قدمًا في التخطيط للطوارئ.

لأكثر من ستة عقود، كان المسؤولون الأمريكيون يسافرون إلى ميونيخ للتأكد من أن الأوروبيين يعرفون أن الولايات المتحدة في النهاية سوف "تفعل الشيء الصحيح"، لكن في هذا العام قد لا يكون هذا صحيحًا.

المصدر: واشنطن بوست

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا