الضربة الإيرانية أعطت نتنياهو ما كان يتوق إليه دائما

أخبار الصحافة

الضربة الإيرانية أعطت نتنياهو ما كان يتوق إليه دائما
الضربة الإيرانية أعطت نتنياهو ما كان يتوق إليه دائما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xcsb

لقد أراد نتنياهو صراعاً أوسع نطاقا، ولكن يجب على القوى الكبرى أن تفهم لعبة نتنياهو وتتصرف لتجنب العواقب. سيمون تيسدال – The Guardian

إن الصواريخ والطائرات دون طيار التي أمطرت إسرائيل الدمار في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد أعطت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ما كان يتوق إليه دائمًا؛ وهو المبرر لمهاجمة إيران علنًا، الدولة التي طالما اعتبرها العدو اللدود لإسرائيل.

والسؤال الملح، والذي قد تتم الإجابة عليه في غضون ساعات، هو الشكل الذي قد يتخذه "الرد الكبير" الذي وعدت به إسرائيل، وما إذا كانت إيران بدورها سوف ترد على الضربة مرة أخرى. وقال الوزير الإسرائيلي بيني غانتس، أثناء اجتماع مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي لمناقشة رد إسرائيل اليوم: "سنبني تحالفاً إقليمياً وسندفع الثمن من إيران بالطريقة والتوقيت المناسبين لنا".

يتعين على الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما من أصدقاء وحلفاء إسرائيل إبلاغ نتنياهو بعبارات واضحة بأن استمرار الدعم العسكري والدبلوماسي والسياسي مشروط برد إسرائيلي مشروع ومتناسب. وسيكون من الأفضل لو لم ترد إسرائيل على الإطلاق.

لقد فشلت إيران في تحقيق هدفها الواضح المتمثل في إلحاق ضرر جسيم. وتقول إسرائيل إن 99% من صواريخها وطائراتها المسيرة دمرت. والحمد لله أن الإصابات كانت خفيفة. وتقول طهران الآن، مع القليل من الأمل، إن الحادثة "انتهت" - لكنها تتعهد بالرد إذا تعرضت لهجوم.

سيكون المسار الأكثر حكمة لنتنياهو هو تقديم الهجمات إلى العالم كدليل لا يقبل الجدل على وجهة نظره المتشددة؛ وهو أن إيران دولة مارقة تنتهك القانون الدولي وتعرض إسرائيل والدول العربية والغربية للخطر. وبدلاً من الهجوم الأعمى على المنشآت النووية الإيرانية ينبغي له أن يزعم أن القيادة المتشددة في الجمهورية الإسلامية وزعيمها الأعلى آية الله علي خامنئي، يستحقان اتخاذ إجراءات عقابية دولية جماعية.

لقد قدم رد فعل طهران فرصة فريدة لتحويل الاهتمام العالمي بعيدا عن أعمال النهب المروعة التي ترتكبها حكومته في غزة وفشله في هزيمة حماس. وقد يقول إن الحرب ضد حماس تحولت إلى حرب وجودية ضد أسيادها في طهران، وإن أصحاب النوايا الحسنة، في الداخل والخارج، لابد وأن يلتفوا حول قيادته لضمان النصر الضروري.

ولا ينبغي لنا أن ننسى حقيقة أن نتنياهو وحكومته الحربية الداخلية قد أثاروا هذه المواجهة عمداً وتهوراً مع تكشف الأزمة. كان رئيس الوزراء الإسرائيلي في طليعة حرب الظل المستمرة منذ عقود من الاغتيال والاستنزاف ضد إيران. لقد أصبح القتل السري وغير المعترف به للعلماء النوويين وقادة الميليشيات الإقليمية التابعة لها أمرًا روتينيًا تقريبًا. لكن القائمة المستهدفة اتسعت منذ الفظائع التي وقعت في 7 أكتوبر.

ففي ديسمبر، على سبيل المثال، قُتل السيد راضي موسوي، وهو جنرال إيراني كبير، في دمشق. وكان رد فعل إيران آنذاك، كما كان الحال في الماضي، محدودا نسبيا وغير مباشر. لكن تفجير ملحق سفارتها في العاصمة السورية في الأول من أبريل، والذي أسفر عن مقتل العديد من كبار القادة، غيّر هذه الديناميكية بشكل جذري. وحمّلت إيران إسرائيل (التي لم تعترف كعادتها بمسؤوليتها) عن الهجوم المباشر والصارخ على الأراضي الخاضعة لسيادتها. وقال خامنئي إن إسرائيل تجاوزت الخط الأحمر.

لقد خرجت الحرب من الظل، وكان هذا من فعل نتنياهو. ولا بد أنه كان يعلم مدى غضب رد الفعل في طهران. ومن المثير للاهتمام أنه لم يبلغ حليفه الأمريكي مسبقًا، ربما لأن الإدارة كانت ستحاول منع العملية. ويبدو الهجوم على السفارة في دمشق بمثابة تصعيد متعمد يهدف إلى تحصين موقف نتنياهو السياسي الداخلي، وإسكات انتقادات الأميركيين العمياء، وتشتيت الضغوط الدولية لوقف إمدادات الأسلحة إلى إسرائيل.

وقد نجحت خطة نتنياهو بين عشية وضحاها، وجفت الانتقادات في واشنطن لكارثة غزة. وفي بريطانيا أيضاً، ربما تتلاشى الآن الدعوات التي تطالب الحكومة بالإصرار على وقف فعال لإطلاق النار في غزة والحد من الدعم للتحالف الإسرائيلي.

كما نجح هجوم دمشق في دفع قادة طهران لاتخاذ موقف أصيل بدلا من الوكلاء مثل حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن. وفي الواقع، قام نتنياهو باستدعائهم للمبارزة واستجابوا وشعروا أنه ليس لديهم خيار سوى الرد بالمثل.

وهذا الاعتقاد كان ولا يزال خاطئا. ومثل نتنياهو، كان لدى خامنئي والرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي خيارات. وكان من الأفضل لو رفعت إيران شكواها إلى الأمم المتحدة والمحكمة الدولية في لاهاي، وأثارت القضية من خلال الأصدقاء في مجموعة العشرين ومجموعة البريكس.

إن هذه المواجهة المباشرة غير المسبوقة بين إسرائيل وإيران وضعت الرئيس الأمريكي جو بايدن في موقف شبه مستحيل. لقد تولى منصبه في عام 2021 على أمل إحياء الاتفاق النووي الأمريكي الأوروبي التاريخي لعام 2015 مع إيران والذي ألغاه دونالد ترامب.

والآن أصبحت سياسته في حالة يرثى لها. ويجد بايدن نفسه على شفا صراع مسلح متصاعد مع إيران، حيث يقاتل إلى جانب الحكومة الإسرائيلية التي أعرب عن أسفه لتصرفاتها في غزة متأخرا ولكن بشدة، والتي قد تكلفه غاليا في الانتخابات الأمريكية في نوفمبر.

ولا يمكن لبايدن أن يتخلى عن إسرائيل، على الرغم من أنه قد يعتقد أن نتنياهو قد تلاعب به مرة أخرى (كما يعتقد أنه كان الحال عند بداية الحرب مع حماس). ومع ذلك فهو لا يستطيع أن يطلب من الناخبين الأمريكيين، الذين نفد صبرهم منذ فترة طويلة إزاء التشابكات الخارجية المكلفة، دعم حرب أخرى في الشرق الأوسط.

تشير مكائد نتنياهو الساخرة، وحسابات طهران برد الفعل، ومعضلة بايدن الصارخة إلى اتجاه واحد فقط؛ وهو الحاجة إلى تحرك دولي عاجل ومنسق لوقف المزيد من القتال ومنع التصعيد على مستوى الشرق الأوسط والذي يمتص سوريا ولبنان والدول العربية ومناطق الخليج والبحر الأحمر.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة اليوم. وبدلاً من المشاحنات المعتادة، يتعين على الأعضاء الدائمين، وخاصة الصين وروسيا، أن يعملوا بشكل بنّاء معاً لنزع فتيل الأزمة التي تهددنا جميعاً. ولديهم النفوذ للقيام بذلك وعليهم أن يستخدموا هذا النفوذ، وإلا سيعانون من العواقب المروعة.

المصدر: The Guardian

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز