تَعادلٌ لمصلحة إيران: تقويم الخبراء لنتيجة النزال بين إيران وإسرائيل

أخبار الصحافة

تَعادلٌ لمصلحة إيران: تقويم الخبراء لنتيجة النزال بين إيران وإسرائيل
تَعادلٌ لمصلحة إيران: تقويم الخبراء لنتيجة النزال بين إيران وإسرائيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xcuu

طهران استعرضت قدراتها، وتل أبيب أدركت أنها ليست كلية القدرة. حول ذلك، كتب سيرغي فالتشينكو، في "موسكوفسكي كومسوموليتس":

 

وهكذا، همدت، بدرجةٍ ما، الضربة الإيرانية المنتظرة منذ فترة طويلة على إسرائيل. فقد أوضحت الولايات المتحدة للجميع أنها لا تريد حربا كبرى في الشرق الأوسط ، وفعلت إيران الشيء نفسه.

ربما، البيانات الدقيقة حول فاعلية الضربات الإيرانية وفاعلية الدفاع الجوي الإسرائيلي لن نعرفها قريبًا، أو ربما لن نعرفها بدقة أبدًا. لهذا السبب، سيكون من المثير للاهتمام أن نلاحظ الإجراءات القادمة التي ستتخذها إسرائيل-فهل تريد مواصلة المبارزة بالصواريخ مع إيران أو الامتناع عن ذلك.

تمكن الخبراء من حساب تكلفة استخدام الصواريخ المضادة في إسرائيل. اتضح أن تكلفة هذه الليلة تراوحت بين مليار و 1.3 مليار دولار.

وفقًا للخبير العسكري ألكسندر زيموفسكي، أعطت قيادة إيران السياسية قيادة البلاد العسكرية أمرًا ملموسًا للغاية: أن تصل الضربة إلى أراضي العدو، وينتهي المزاح. بناءً على ذلك، تم اختيار هدفين عسكريين محددين: قاعدة رامون ونيفاتيم الجوية. عند الاختيار، أُخذ في الاعتبار، أنهما بعيدتان عن المواقع المدنية.

النتيجة، وفقا لزيموفسكي: وصلت إيران إلى أهدافها تمامًا.

قام الإيرانيون بإبطال فاعلية الدفاع الجوي الأميركي بفضل ضغط أكبر مما يحتمل التصدي له. وعندما اختنق الدفاع الجوي الإسرائيلي ودفاع الائتلاف بالعدد الكبير من القذائف المهاجمة، عمل الإيرانيون على أهدافهم المقصودة بعناية ولم يخطئوها. ونجحوا!

إذا كان هذا التقويم صحيحًا، فمن المحتمل أن نرى ردا صاروخيا يكسر أسنان إيران من إسرائيل. ولكن، لا يزال يجب تعويض الذخيرة التي حرقت طوال ليل المواجهة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز