"لن يوجد يهودي آمن حتى يصبح الجميع آمنا"

أخبار الصحافة

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xhhg

أعلنت مجموعة طلابية من جامعة كولومبيا للقانون أنه لا يوجد يهودي "آمن" أو "حر" حتى تتحرر فلسطين. ولا خلط بين الصهيونية والسامية بعد اليوم. ليندزي كورنيك – فوكس نيوز

ورد في رسالة بريد إلكتروني يُزعم أن منظمة نقابة المحامين الوطنية التابعة لجامعة كولومبيا للقانون أرسلتها يوم الجمعة، أن المجموعة الطلابية أدانت إدارة المدرسة وشرطة نيويورك لإخلاء هاميلتون هول بعد احتلالها من قبل متظاهرين مناهضين لإسرائيل. ورداً على المنتقدين اليهود، أصرت المجموعة على أنها لا تتحدث باسم "جميع اليهود"، وقالت إن سلامة اليهود لا يمكن ضمانها حتى تصبح فلسطين "حرة".

وجاء في الرسالة: "إلى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والأوصياء اليهود الذين يمنعون سحب الاستثمارات ويحثون على القمع العنيف في الحرم الجامعي: أنتم تهددون سلامة الجميع. ومع ذلك فإنكم تواصلون الادعاء بالتحدث باسم جميع اليهود. ابقوا أسماءنا بعيدًا عن أفواهكم. أنتم الذين أطلقتم علينا لقب Judenrat (المقصود اليهود المنتمون إلى المجالس اليهودية في عصر ألمانيا النازية)، والذين وضعتمونا على قوائم "اليهود السيئين"، وهتفتم بالوحشية التي يتعرض لها رفاقنا، أنتم لا تمثلوننا".

"بينما كنتم تصرخون بادعاءات بأن الخطاب المعادي للصهيونية كان معاديًا للسامية، خلطتم الأوراق مما جعل الأمثلة الحقيقية لمعاداة السامية مبهمة. لقد شاركنا خدمات السبت المبهجة والترحيبية في مخيم التضامن في غزة. وبينما كنتم تهددوننا بالاستقصاء عن المعلومات الشخصية والإجراءات التأديبية، وجدنا مجتمعًا في المخيم "وتخيلوا عالماً أكثر عدلاً".

"سلامتنا لا يمكن أن تعتمد على قمع الآخرين، سواء المتظاهرين في الحرم الجامعي أو الفلسطينيين. لا يوجد يهودي آمن حتى يصبح الجميع آمنين، ولا يهودي حر حتى تتحرر فلسطين".

كما ردت المجموعة أيضًا على المخاوف بشأن سلامة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس اليهود، قائلة أنه يتم استخدامهم فقط "ذريعة لعنف كولومبيا".

"لقد كررنا إلى حد الإرهاق أن حماية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس اليهود هي ذريعة خطيرة واهية لعنف كولومبيا. والآن، أصبح من الواضح تمامًا أن هذا العذر هو تحريف فاضح للحقيقة. وقد تم استخدام هذا العذر كسلاح من قبل القوميين المسيحيين البيض، بما في ذلك أعضاء الكونغرس، الذين تتمثل دوافعهم الرئيسية في تفكيك مبادرات التنوع وإرضاء الأغلبية اليهودية في إسرائيل".

وفقًا لفرع نيويورك لموقع الويب الخاص بنقابة المحامين الوطنية، توفر النقابة "الزمالة لأولئك الذين يسعون إلى التميز في ممارسة القانون والذين يتبنون رؤية جذرية للعدالة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وهو مبدأ أساسي في ممارستنا". ومن ضمن مهام النقابة أيضا توفير الدفاع الجماعي عن هذه الحركات وعن ضحايا قمع الشرطة".

ردًا على الرسالة، قال رئيس مؤتمر الحاخامات الأوروبيين، الحاخام بنحاس جولدشميت، لشبكة فوكس نيوز ديجيتال: "من التهور بالنسبة لمجموعة نقابة المحامين الوطنية التابعة لقانون كولومبيا أن ترمي كلمات مثل السلامة والحرية عندما تهدد الرسالة التي يتواصلون بها بشكل مباشر سلامة و حرية الطلاب اليهود في الحرم الجامعي، وعلى نطاق أوسع، جميع اليهود في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم".

وتابع: "على الرغم من أنني أوافق على أن اليهود ليسوا آمنين في جامعة كولومبيا أو في مئات الجامعات الأخرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة، فإن ذلك ليس للسبب المذكور في هذه الرسالة، بل ببساطة لأن مجرد وجودنا يبدو وكأنه شيء من هذا القبيل". تشكل تهديدًا وجوديًا للجماعات التي تبث الكراهية تجاه الشعب اليهودي، وباعتباري شخصًا يعرف قوة الكلمات بشكل مباشر، فإنني أحث أولئك الذين يكتبون رسائل مثل هذه على التفكير مرتين قبل الضغط على إرسال".

تم القبض على ما يقرب من 300 شخص في كولومبيا وسيتي كوليدج القريبة ليلة الثلاثاء، بتهم أولية تراوحت بين التعدي على ممتلكات الغير والأذى الإجرامي والسطو، وفقًا للشرطة.

واتهم نائب مفوض الإعلام في شرطة نيويورك، طارق شيبارد، المتظاهرين بأنهم محرضون خارجيون، وليسوا طلابا. كما اتهمهم بتلقي الأموال من جهات خارجية.

المصدر: فوكس نيوز

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"