استراتيجية الضغط على القوات المسلحة الأوكرانية على طول خط المواجهة بدأت تُثمر

أخبار الصحافة

استراتيجية الضغط على القوات المسلحة الأوكرانية على طول خط المواجهة بدأت تُثمر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xlox

هل بدأت الجبهة الأوكرانية تنهار؟ حول ذلك، كتب يفغيني كروتيكوف، في "فزغلياد":

حررت القوات الروسية بلدة كليشيفكا التي تدور المعارك من أجل السيطرة عليها منذ صيف 2022. المسألة تتعدى تحرير بلدة صغيرة أخرى. فما يحدث له تأثير في تقدم القوات الروسية ككل في دونباس، بل وأكثر من ذلك. كليشيفكا مهمة جدًا، فماذا سيحدث بعد ذلك؟

الشيء الأهم ليس احتلال أنقاض كليشيفكا، إنما وصول القوات الروسية إلى مرتفعين، السيطرة عليهما تعني السيطرة على كامل المنطقة المحيطة على مدى عشرات الكيلومترات. وإلى الغرب لا توجد سوى الحقول التي تخلو من أي تحصينات أوكرانية. وإلى الشمال الغربي، على بعد 25 كم خط نظر، تشاسوف يار، التي تتعرض لإطلاق النار من هذين المرتفعين.

بمعنى آخر، تشكلت فجوة في جبهة الجيش الأوكراني بعرض يصل إلى 25 كيلومترًا. تم إسكات مواقع العدو في هذه المنطقة. وفي بعض الأماكن لا مواقع على الإطلاق.

القوات المسلحة الأوكرانية مضطرة إلى تغطية هذه المنطقة شبه المفتوحة بثلاثة ألوية كاملة على الأقل. ولكنها، لا تمتلك حاليًا هذه الألوية الثلاثة. ليس لدى القوات المسلحة الأوكرانية أي احتياطيات مدفعية، ولا مجموعات مدرعة قادرة على المناورة.

وهكذا أصبح الاختراق في كليشيفكا النتيجة الأولى لاستراتيجية الضغط الشامل، التي التزمت بها القوات المسلحة الروسية، منذ تحرير أفديفكا على القوات المسلحة الأوكرانية بهدف انهيار الجبهة. جميع خطوات القوات الروسية على طول خط التماس ذات طبيعة منهجية وتهدف إلى تحقيق الهدف الرئيس: تهيئة الظروف لانهيار جبهة العدو.

الشيء الرئيس هو تدمير تماسك القوات المسلحة الأوكرانية وبالتالي حرمان العدو من القدرة القتالية على معظم خط التماس. في هذا السياق، يُنظر إلى كليشيفكا كعلامة أولى على النجاح.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"