ذريعة استخدام الكيماوي مجددا.. هل يخطط الغرب لضرب سوريا؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kpe0

التهديدات تتجدد في وجه سوريا بذريعة استخدام السلاح الكيماوي.

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون أكد على استعداد باريس شن ضربات جديدة على سوريا، في حال استخدام القوات الحكومية للأسلحة الكيميائية.

ماكرون ذكّر في خطاب أدلى به أمام السفراء الفرنسيين، بالضربات التي شنتها باريس بالتعاون مع واشنطن ولندن في أبريل الماضي على مواقع للحكومة السورية، ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم على بلدة دوما في غوطة دمشق الشرقية، قائلا: "سنستمر في التصرف بهذه الطريقة، إذا سجّلنا حالات مؤكدة جديدة لاستخدام الكيميائي".

وكان مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون هدد بتوجيه ضربات جديدة ضد الجيش السوري، إذا ما استخدمت دمشق أسلحة كيميائية في هجومها على إدلب حسب قوله.

بولتون قال إن الولايات المتحدة "تراقب خطط النظام السوري لاستئناف عملياته العسكرية الهجومية في محافظة إدلب"، وإن واشنطن سترد "بأقوى طريقة ممكنة إذا استخدم النظام السوري الأسلحة الكيميائية".

وزارة الدفاع الروسية كانت صرحت أن واشنطن وحلفاءها يعدون لضربة جديدة على سوريا بذريعة استخدام دمشق للسلاح الكيميائي.

وذكر بيان لوزارة الدفاع الروسية أن المدمرة الأميركية (روس)، دخلت البحر المتوسط في 25 أغسطس وهي مزودة بـ 28 صاروخا من طراز (توماهوك) وأن المدمرة (يو أس أس سوليفان) التي تحمل على متنها 56 صاروخا دخلت مياه الخليج في وقت سابق، بالإضافة إلى نقل قاذفة B-1B الاستراتيجية الأمريكية وهي تحمل 24 من صواريخ (JASSM) المجنحة إلى قاعدة (العديد) في قطر.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف أن الإرهابيين من جماعة "هيئة تحرير الشام" يستعدون لعمل استفزازي من أجل اتهام دمشق باستخدام الكيميائي ضد المدنيين في محافظة إدلب". وأضاف أن مسلحي التنظيم قد نقلوا 8 حاويات مليئة بالكلور إلى مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب لتنظيم مسرحية "الهجوم الكيميائي" المزعوم، بمشاركة المخابرات البريطانية.

وأوضح كوناشينكوف أنه وصلت إلى منطقة جسر الشغور مجموعة خاصة من المسلحين الذين مروا بفترة تدريب على استخدام المواد السامة تحت إشراف خبراء من شركة "أوليفا" العسكرية البريطانية الخاصة. ومن المتوقع أن يقوم هؤلاء المسلحون مرتدين لباس "الخوذ البيضاء" بتقليد عملية إنقاذ المصابين في "الهجوم" المزعوم.

RTONLINE - وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز