على هامش عيد الحب.. إدوارد الثامن وسر عبارته القائلة: "كان كل شيء عبثيا"

مجتمع

على هامش عيد الحب.. إدوارد الثامن وسر عبارته القائلة:
إدوارد ، دوق وندسور وزوجته واليس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sdzm

يمكن وصف العشاق بأنهم يمرون بتجربة من "الوله" يكونون فيها بدرجات متفاوتة على استعداد لتقديم تضحيات من دون حساب للعواقب. ولعل ملك بريطانيا إدوارد الثامن، أسطع مثل على ذلك.

المفارقة أن قصة تنازل إدوارد الثامن عن العرش من أجل امرأة على عاطفيتها وزخمها الكبيرين، انتهت بطريقة محزنة وبائسة، نتعرف عليها في هذا التقرير بمناسبة عيد الحب، أو ما يعرف بيوم القديس فالنتين.

يشار إلى أن إدوارد الثامن،‏ كان ملكا ابريطانيا ودول الكومونولث وأيرلندا والهند، منذ وفاة والده جورج الخامس في 20 يناير 1936 حتى تنازله عن العرش في 11 ديسمبر 1936، وكان أيضا يتمتع في وقت من الأوقات، بشعبية كبيرة كولي للعرش أولا ثم ملاكا متوجا. أحبه الناس، لأنه على عكس ممثلي العائلة المالكة البريطانية الآخرين، حاول مساعدة عوام الناس والتقرب من مشاكلهم  وهمومهم.

 قبل فترة وجيزة من تنازله عن العرش، زار الملك البريطاني إدوارد الثامن جنوب ويلز، حيث كان عمال المناجم يعانون الفقر في ذلك الوقت. كان العمال حينها يتضورون جوعا. بعد عودته إلى لندن، قرر ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة لتحقيق استقرار في الوضع، إلا أن الحكومة لم تكن راضية عن ذلك.

تغيرت حياة الملك إدوارد الثامن  بشكل جذري في عام 1931، حين تصادف أن التقى بامرأة أسرت قلبه إلى الأبد. كانت هذه السيدة أمريكية مطلقة مرتين تدعى واليس سيمبسون.

كان إدوارد يعلم جيدا أنه وفقا للتقاليد القديمة، يمكن فقط لمن تدخل القفص الذهبي لأول مرة أن تصبح عروسا للملك، فيما كانت حبيبته قد تركت وراءها حفل زفاف وطلاقين، ولم تستطع حتى أن تحلم بمكانة الملكة، إلا أن كل ذلك لم يمنعه عن المضي قدما في الطريق إليها.

العائلة المالكة كانت على دراية تامة بحالة الملك الرومانسية، وذلك بفضل المعلومات التي تلقتها من وحدة خاصة في سكوتلاند يارد، كانت تتولى منذ عام 1935  تتبع إدوارد وحبيبته سيمبسون.

وكانت التقارير التي تصل بانتظام إلى العائلة قد كشفت أن حبيبة إدوارد لها عشيق، يبدو أن الملك لا يعرف بأمره. وكان عشيق حبيبة الملك تاجر سيارات، واستمرت هذه العلاقة إلى أن تنازل إدوارد عن العرش.

وتقول تقارير إن إليزابيث، الملكة البريطانية الحالية كانت تدرك أن إدوارد يتمتع بشعبية كبيرة بين عوام الناس. ولتجنب الاضطرابات والأزمات في القصر، اتبعت سياسة خاصة، وفضّلت التزام الصمت بشأن خيانات واليس، وحرصت على عدم إبلاغ الملك بخيانات حبيبته.

وحين وجد الملك إدوارد الثامن نفسه مجبرا على الاختيار بين العرش وحبيبته، أراد أن يلقي على رعاياه خطابا يطلب فيه منهم البقاء في العرش وفي نفس الوقت الزواج من حبيبته الأمريكية، إلا أن رئيس الوزراء منعه من ذلك.

وفي المحصلة، تنازل الملك، وحكم عليه شقيقه الأصغر جورج السادس بالنفي، فيما جرت الموافقة على أن تدفع للملك السابق مخصصات نقدية  تليق بدوق وندسور، وذلك لأن إدوارد أصبح دوقا بعد تنازله عن العرش.

 استقر إدوارد وزوجته، التي أصبحت أيضا تحمل لقب دوقة، في باريس. حاول الملك السابق الحفاظ على شكليات الترف الضائع، ولم يكن يفوّت المناسبات الاجتماعية التي تألقت فيها زوجته، وحتى في منزله كان يرتدي ملابس تليق بالعائلة المالكة.

حتى حين ساءت حالته الصحية وأصيب بمرض عضال، كان يطلب من أصدقائه مرافقة زوجته إلى المناسبات الاجتماعية، وهي على علمها بمرض زوجها الخطير، كانت تستمتع بوقتها وكأن الأمور تسير على أحسن حال.

ولما أصبحت أوجاع السرطان لا تطاق، فضّل إدوارد النوم في غرفة خلفية حتى لا تنزعج زوجته بأنينه، وكانت آخرة عبارة همس بها إدوارد المحتضر لزوجته تقول: "كان كل شيء عبثا".

يقال إن هذه العبارة عذّبت أرملته حتى آخر أيامها، ويبدو أن الملك السابق أدرك بعد فوات الأوان أن محبوبته لم تكن تستحق تضحيته بالعرش والعناء الذي تكبده كي يبقى إلى جوارها.

تبقى مثل ها النوع من التضحيات في سبيل الحب نادرة، لعل آخرها ما جرى للأميرة اليابانية ماكو، ابنة ولي العهد الياباني الأمير أكيشينو وحفيدة الإمبراطور أكيهيتو التي خسرت لقبها، بعد أن تزوجت، من كي كومورو الذي درست معه في جامعة طوكيو الدولية.

بزواجها من رجل من عامة الناس، فقدت ماكو لقب الأميرة، حسب مقتضيات القانون الياباني، ورفض العروس والعريس تنظيم أي حفل رسمي.

اكتفيا بتسجيل زواجهما في بلدية منطقة شيبويا في طوكيو، ثم مضيا إلى مؤتمر صحفي في أحد الفنادق.

وذهبت الأميرة اليابانية السابقة أبعد، إذ رفضت أيضا استلام مبلغ قدره 50 مليون ين، وهو ما يعادل 1.3 مليون دولار، يمنح بصورة تقليدية لنساء العائلة الإمبراطورية حين يغادرنها للزواج خارج أعرافها.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"