"متتبع الشمس" يقترب من فك لغز طويل الأمد بشأن نجمنا

الفضاء

صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wmly

قبل ثلاثة أشهر، اكتشف العلماء نفاثات طاقة صغيرة وقصيرة العمر تطفو على السطح من المناطق المظلمة في "الإكليل" (أو الهالة)، الغلاف الجوي الخارجي للشمس.

وعند إلقاء نظرة فاحصة، ظهرت هذه النفاثات على شكل ومضات مشرقة في كل مكان على قرص الشمس. واستمرت من 20 إلى 100 ثانية فقط، لكنها كانت بمثابة ضربة قوية، فقد حملت إحدى النفاثات، ومدتها دقيقة واحدة، طاقة تعادل الطاقة التي يستهلكها 10 آلاف منزل في المملكة المتحدة خلال عام واحد.

وجاءت هذه النتائج من البيانات التي جمعها المسبار "متتبع الشمس" (Solar Orbiter)، وهو مسبار يتم تشغيله بشكل مشترك بين وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) ووكالة ناسا، والذي يلتقط صورا للشمس منذ يونيو 2020.

وكانت اكتشافات المسبار على مدار السنوات الثلاث الماضية، بما في ذلك الكشف عن نفاثات طاقة صغيرة ومكثفة من هالة الشمس يطلق عليها اسم picojets أو picoflares، يوم الأربعاء 13 ديسمبر في اجتماع خريف عام 2023 للاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي (AGU)، وهو مؤتمر يعقد هذا الأسبوع في سان فرانسيسكو وعلى الإنترنت.

وقال يانيس زوغانيليس من وكالة الفضاء الأوروبية، نائب عالم مشروع مهمة سولار أوربيتر: "ما نراه هو مجرد قمة جبل الجليد (بمعنى جزء صغير من الأمر)".

وبالكاد تخرج نفاثات Picojets من طبقة الغلاف الكوني، الطبقة الموجودة أسفل الإكليل مباشرة، لذا فقد التقطت صور الشمس أطرافها فقط.

ومع ذلك، فإن هذه الصور تساعد العلماء على فهم أفضل لكيفية ومكان نشأة الرياح الشمسية، وهي تيار من الجسيمات المشحونة التي تتدفق باستمرار من الشمس.

وأوضح زوغانيليس أنه من الممكن أن تساهم هذه النفاثات الصغيرة أيضا في التسخين الإكليلي عند مستوى ما، على الرغم من أنه ما يزال من السابق لأوانه تأكيد ذلك.

وإذا كانت هذه النفاثات تساهم بالفعل في ذلك، فإن علماء الطاقة الشمسية سيقتربون خطوة أخرى من فك اللغز الطويل الأمد المتمثل في السبب الدقيق وراء كون هالة الشمس أكثر سخونة بمقدار 1 مليون درجة مئوية (1.8 مليون درجة فهرنهايت) من "سطحها" المرئي.

وأضاف زوغانيليس أن فريقه فوجئ أيضا بما يسمى "نيران المخيمات"، وهي شعلات وامضة أكبر قليلا بحجم دولة أوروبية منتشرة عبر قرص الشمس. وتم تصوير هذه الصور بواسطة "متتبع الشمس" بمجرد أن بدأت عملياته في عام 2020، وهو ما يمثل أول اكتشاف علمي للمسبار.

ويمكن أن تقدم الأشهر المقبلة المزيد من الأدلة حول لغز التسخين الإكليلي الطويلة الأمد.

المصدر: سبيس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا