مركبة "أوديسيوس" ترسل الصور الأخيرة للقمر قبل توقفها عن العمل

الفضاء

مركبة
مركبة الهبوط "أوديسيوس" باتجاه القمر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x22g

أرسلت مركبة الهبوط الخاصة "أوديسيوس"، صورها الأولى لسطح القمر من أقرب نقطة إلى القطب الجنوبي، حيث لم تصل إليه أي مركبة فضائية أخرى على الإطلاق.

وبحسب بيان نشرته شركة Intuitive Machines المطورة لـ"أوديسيوس"، والذي نشر يوم الاثنين 26 فبراير، أرسلت المهمة القمرية صورة التقطتها أثناء هبوطها العمودي في موقع الهبوط وأخرى بعد نحو 35 ثانية من انقلاب وحدة الهبوط القمرية واستقرارها على جانبها.

وتعثرت المركبة الفضائية التي طورتها شركة مقابل 118 مليون دولار، أثناء محاولتها الهبوط، فسقطت جانبا ولم تتمكن من أداء مهمتها التي كانت تتمثل في البحث عن المياه القمرية.

واستنادا إلى موقع الأرض والشمس، يتوقع المسؤولون أن توقف المركبة جميع عملياتها يوم الثلاثاء.

وتعد مركبة الهبوط أول مركبة فضائية أمريكية تهبط على سطح القمر منذ أكثر من 50 عاما، منذ رحلة أبولو في عام 1972، وكانت "أوديسيوس" على وشك أن تصبح أول مركبة فضائية مملوكة للقطاع الخاص تهبط بنجاح على سطح القمر.

ووقعت ناسا عقدا مع الشركة التي يقع مقرها في هيوستن في عام 2021، والذي شهد إقلاع مركبة الهبوط على سطح القمر في 15 فبراير 2024.

وتم تجهيز "أوديسيوس" بأدوات للحفر في القمر، وجمع العينات وتحليلها بحثا عن علامات المياه التي سيستخدمها رواد فضاء "أرتميس 3" الذين من المقرر أن يصلوا إلى القمر عام 2026. ولكن، بعد فشل عملية الهبوط، لم تعد المهمة ممكنة.

وقالت الشركة إن "أوديسيوس" ما تزال تتواصل مع فريق الأرض وستستمر في جمع البيانات حتى يتوقف ضوء الشمس عن السطوع على الألواح الشمسية. وبالنظر إلى موقع الأرض والقمر، يتوقع المسؤولون أن يحدث ذلك صباح الثلاثاء.

ونظرا لأن المركبة مائلة، فلا يمكنها توفير الطاقة بشكل مستمر نظرا لبعدها عن الشمس. وأضافت Intuitive Machines التي أصبحت أول شركة خاصة تهبط على سطح القمر والأولى من الولايات المتحدة منذ عام 1972، أن جميع حمولاتها الستة العلمية باستثناء واحدة كانت متجهة للأعلى ومستقبلة للاتصالات.

واستنادا إلى الصور التي التقطتها مركبة الاستطلاع القمرية Lunar Reconnaissance Orbiter التابعة لناسا (أو LRO اختصارا)، والتي تحلق في سماء المنطقة، هبطت "أوديسيوس" على بعد 1.5 كم من هدفها المقصود بالقرب من فوهة Malapert A، على بعد 300 كم فقط من القطب الجنوبي للقمر.

وتظهر إحدى اللقطات من LRO مركبة الهبوط كنقطة خافتة ومشرقة على سطح القمر.

وفي حين أن عملية الهبوط فشلت، أشارت الشركة إلى أن "أوديسيوس" كشفت عن تسعة مواقع هبوط آمنة في منطقة القطب الجنوبي المستهدفة.

وقد تكون هذه المواقع غنية بالموارد، والتي كان من المقرر أن تقوم "أوديسيوس" بحفرها بحثا عن الماء لرواد الفضاء المستقبليين.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا