ناسا تكشف ماهية "الجسم الفضائي" الذي سقط في فلوريدا

الفضاء

ناسا تكشف ماهية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xd7e

أكدت وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا، أن الجسم الغامض الذي اصطدم بمنزل في فلوريدا الشهر الماضي جاء من محطة الفضاء الدولية، كما كان مرجحا في السابق.

وكان الجسم، الذي يبلغ وزنه نحو 0.7 كغ وطوله 10 سم، جزءا من معدات المحطة الفضائية، وسقط على منزل في نابولي بفلوريدا في 8 مارس.

وقد اخترق "الحطام الفضائي" سقف المنزل ودمر أرضيته. وقال مالك المنزل أليخاندرو أوتيرو في حديث لتلفزيون محلي في ذلك الوقت إنه كان في إجازة عندما أخبره ابنه بما حدث في المنزل.

وصرح السيد أوتيرو لوكالة "أسوشيتد برس": "أنا ممتن للغاية لأنه لم يصب أحد بأذى".

وتم بعد ذلك نقل الجسم إلى مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال لمزيد من التحليل.

وأكدت ناسا يوم الاثنين 15 أبريل، أن الجسم كان جزءا من دعامة معدنية لمنصة شحن محملة بأكثر من 2600 كغ من البطاريات القديمة، والتي تم إزالتها من المحطة الفضائية في عام 2021.

وخططت وكالة الفضاء لإطلاق بطاريات هيدريد النيكل القديمة من المحطة الفضائية بعد تسليم وتركيب بطاريات ليثيوم أيون جديدة كجزء من تحديثات الطاقة في الموقع المداري.

وأشارت وكالة الفضاء إلى أنه بينما كان من المتوقع أن تحترق قطع النفايات الفضائية المصنوعة من سبيكة إنكونيل المعدنية، عند دخولها الغلاف الجوي للأرض، نجت قطعة منها وتحطمت على المنزل في فلوريدا.

وقال مسؤولو الوكالة: "بناء على الفحص، قررت الوكالة أن الحطام هو عبارة عن دعامة من معدات دعم الطيران التابعة لناسا المستخدمة لتركيب البطاريات على منصة الشحن".

وأفادت ناسا: "ستقوم محطة الفضاء الدولية بإجراء تحقيق مفصل في تحليل عملية التخلص من الحطام وإعادة الدخول لتحديد سبب بقاء الحطام وتحديث النمذجة والتحليل، حسب الحاجة".

ويصمم باحثو وكالة ناسا كيفية تسخين الأجسام وتفككها أثناء عودتها إلى الغلاف الجوي للأرض. ويتم تحديث هذه النماذج بانتظام عندما يجد مسؤولو الوكالة حطاما ينجو من الغلاف الجوي عند العودة إلى الأرض.

المصدر: إندبندنت

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز