انتقادات شديدة للاتحاد الدولي لألعاب القوى بعد إعلانه منح جوائز مالية للفائزين في أولمبياد باريس

الرياضة

انتقادات شديدة للاتحاد الدولي لألعاب القوى بعد إعلانه منح جوائز مالية للفائزين في أولمبياد باريس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xe0s

انتقدت الرابطة التي تضم الاتحادات الدولية الرياضية الصيفية بشدة القرار غير المسبوق للاتحاد الدولي لألعاب القوى منح جوائز مالية للفائزين في مسابقة أم الألعاب في أولمبياد باريس 2024.

وفي بيان بحزم نادر ضد أحد أقوى أعضائها، عددت رابطة الاتحادات الدولية الرياضية الصيفية "المخاوف" التي تنوي إبرازها إلى الهيئة العالمية لألعاب القوى التي لم تستشر أحدا قبل أن تعلن الأسبوع الماضي أنها تريد منح 50 ألف دولار (47 ألف يورو) لكل بطل أولمبي في المستقبل.

وأضافت "بالنسبة للكثيرين، من بين الثلاثين عضوا رياضيا أولمبيا في المنظمة، تقوض هذه المبادرة قيم الروح الأولمبية والطابع الفريد للألعاب، فالميدالية الذهبية الأولمبية لا تقدر بثمن ولا ينبغي أن يكون لها مقابل".

وتابعت "علاوة على ذلك، لا يمكن أو لا ينبغي لجميع الألعاب الرياضية الإقدام على هذه الخطوة، حتى لو أرادت ذلك"، حيث تختلف الأوضاع المالية من تخصص إلى آخر.

واعتبرت أن "دفع المكافآت في بيئة متعددة الرياضات يتعارض مع مبدأ التضامن"، خاصة وأن ألعاب القوى هي واحدة من أفضل ثلاثة اتحادات دعما من اللجنة الأولمبية الدولية - مع الجمباز والسباحة - وتستفيد أيضا من حضور مربح لمسابقاتها الخاصة.

وأوضحت "بالنسبة إلى الاتحادات الأكثر ثراء، نشأ إجماع على ضرورة استثمار العائدات الأولمبية (...) كأولوية في التطوير والنزاهة".

ورد الاتحاد الدولي لألعاب القوى في بيان بأن قراره بمنح الجوائز المالية "يهدف إلى التأكيد على التزامنا الثابت بتمكين الرياضيين والاعتراف بالدور الحاسم الذي يلعبونه في نجاح أي دورة ألعاب أولمبية".

وأضاف الاتحاد الدولي "لكننا نعتقد أنه من المهم التأكد من أن بعض الإيرادات التي يحققها رياضيونا في الألعاب الأولمبية ستعاد مباشرة إلى أولئك الذين يجعلون الألعاب مشهدا عالميا كما هي".

وسيأتي إجمالي جوائز ألعاب القوى العالمية البالغ 2.4 مليون دولار من مخصصات إيرادات اللجنة الأولمبية الدولية التي يتلقاها الاتحاد كل أربع سنوات.

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز