مهندس سابق في غوغل تنبأ بالمستقبل بدقة 86%: سيحقق البشر الخلود في ثماني سنوات!

العلوم والتكنولوجيا

مهندس سابق في غوغل تنبأ بالمستقبل بدقة 86%: سيحقق البشر الخلود في ثماني سنوات!
راي كورزويل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v0x5

حقق مهندس سابق في غوغل إدراكا صارخا أن البشر سيحققون الخلود في غضون ثماني سنوات - وكانت 86% من تنبؤاته البالغ عددها 147 صحيحة.

وتحدث راي كورزويل مع قناة Adagio على "يوتيوب"، حيث ناقش التوسع في علم الوراثة وتكنولوجيا النانو والروبوتات، والتي يعتقد أنها ستؤدي إلى "روبوتات نانوية" تعكس العمر.

وستقوم هذه الروبوتات الصغيرة بإصلاح الخلايا والأنسجة التالفة التي تتدهور مع تقدم الجسم في السن وتجعلنا محصنين ضد أمراض مثل السرطان.

وقوبلت التنبؤات بأن مثل هذا الإنجاز يمكن تحقيقه بحلول عام 2030 بالإثارة والشك، حيث يبدو أن علاج جميع الأمراض الفتاكة بعيد المنال.

وتم تعيين كورزويل من قبل غوغل في عام 2012 "للعمل في مشاريع جديدة تتضمن التعلم الآلي ومعالجة اللغة"، لكنه كان يتنبأ بالتقدم التكنولوجي قبل ذلك بوقت طويل.

وفي عام 1990، توقع أن يخسر أفضل لاعب شطرنج في العالم أمام الكمبيوتر بحلول عام 2000، وحدث ذلك في عام 1997 عندما تغلب Deep Blue على غاري كاسباروف.

وقدم كورزويل تنبؤا مذهلا آخر في عام 1999: قال إنه بحلول عام 2023 سيكون للحاسوب المحمول بقيمة 1000 دولار قوة حوسبة لعقل بشري وقدرة تخزين.

ويعتقد مهندس غوغل السابق الآن أن التكنولوجيا مهيأة لأن تصبح قوية جدا وستساعد البشر على العيش إلى الأبد، فيما يُعرف باسم التفرد، وهو نقطة نظرية عندما يتجاوز الذكاء الاصطناعي الذكاء البشري ويغير مسار تطورنا، وفقا لتقارير LifeBoat.

وتوقع كورزويل، الذي يصف نفسه بأنه مستقبلي، أن التفرد التكنولوجي سيحدث بحلول عام 2045، مع اجتياز الذكاء الاصطناعي لاختبار Turing في عام 2029. إنه اختبار لقدرة الآلة على إظهار سلوك ذكي مكافئ لسلوك الإنسان أو لا يمكن تمييزه عنه.

وقال إن الآلات تجعلنا بالفعل أكثر ذكاء وأن ربطها بالقشرة المخية الحديثة سيساعد الناس على التفكير بشكل أكثر ذكاء. وعلى عكس مخاوف البعض، يعتقد أن زرع أجهزة الكمبيوتر في أدمغتنا سيحسننا. وسنحصل على المزيد من القشرة المخية الحديثة، وسنكون أكثر تسلية، وسنكون أفضل في الموسيقى. 

وبدلا من رؤية المستقبل حيث تسيطر الآلات على البشرية، يعتقد كورزويل أننا سنخلق توليفة بين الإنسان والآلة تجعلنا أفضل.

وكان مفهوم الآلات النانوية التي يتم إدخالها في جسم الإنسان في الخيال العلمي لعقود.

وفي Star Trek، تم استخدام روبوتات جزيئية صغيرة تسمى nanites للمساعدة في إصلاح الخلايا التالفة في الجسم.

ومنذ أكثر من عشر سنوات، توقعت مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية أن "التخاطر المعزز بالشبكة" - إرسال الأفكار عبر الإنترنت - سيكون عمليا بحلول عام 2020.

وقال كورزويل: "في النهاية، سيؤثر ذلك على كل شيء". وسنكون قادرين على تلبية الاحتياجات المادية لجميع البشر. سنوسع عقولنا ونجسد هذه الصفات الفنية التي نقدرها.

وبدأت العملية منذ قرون بأجهزة بسيطة مثل النظارات وأبواق الأذن التي يمكن أن تحسن حياة الإنسان بشكل كبير.

ثم جاءت آلات أفضل، مثل المعينات السمعية والأجهزة التي يمكن أن تنقذ الأرواح، بما في ذلك أجهزة تنظيم ضربات القلب وآلات غسيل الكلى.

وبحلول العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، اعتدنا على الأعضاء المزروعة في المختبرات والجراحة الوراثية.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز