اختراق جديد قد يعيد بعث أحياء منقرضة

العلوم والتكنولوجيا

اختراق جديد قد يعيد بعث أحياء منقرضة
نمر تسمانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/w2sg

أعلن فريق من الباحثين أنهم استخلصوا الحمض النووي الريبي (RNA) من عينات جلد وعضلات نمر تسمانيا المحفوظة منذ عام 1891 بمتحف في السويد.

ومؤخرا، استخرج فريق البحث الحمض النووي من الحيوانات والنباتات القديمة، التي يبلغ عمر بعضها مليوني عام، لكن هذه الدراسة تمثل المرة الأولى التي يتم فيها استخراج الحمض النووي الريبي (RNA) من نوع منقرض.

ويوفر تسلسل RNA، على عكس الحمض النووي (DNA)، للخبراء تنظيما حقيقيا للبيولوجيا والتمثيل الغذائي الذي كان يحدث في خلايا وأنسجة النمور التسمانية قبل انقراضها، ما سيكون ضروريا لمكافحة انقراض هذا النوع.

ويعد الحمض النووي جزيئا مزدوج الشريط يحتوي على الشفرة الوراثية للكائن الحي، ويحمل الجينات التي تؤدي إلى نشوء جميع الكائنات الحية. أما الحمض النووي الريبي (RNA) فهو جزيء مفرد يحمل المعلومات الجينية التي يتلقاها من الحمض النووي، ويضع هذه المعلومات موضع التنفيذ.

ويقوم RNA بتجميع مجموعة البروتينات التي يحتاجها الكائن الحي للعيش، ويعمل على تنظيم عملية التمثيل الغذائي للخلية.

وقال عالم الوراثة والمعد المشارك في الدراسة، مارك فريدلاندر، من جامعة ستوكهولم ومختبر SciLifeLab: "إذا أردنا أن نفهم الأنواع المنقرضة، فنحن بحاجة إلى فهم ما هي المكملات الجينية التي تمتلكها وأيضا ما كانت تفعله الجينات وأيها كانت نشطة".

وكانت البقايا الموجودة في متحف التاريخ الطبيعي السويدي، شبه محنطة، مع الحفاظ على الجلد والعضلات والعظام.

وقال عالم الوراثة التطورية، لوف دالين، من مركز علم الوراثة القديم: "اعتقد معظم الباحثين أن الحمض النووي الريبي (RNA) لن يعيش إلا لفترة قصيرة جدا - مثل أيام أو أسابيع - في درجة حرارة الغرفة".

ومن المحتمل أن يكون هذا صحيحا عندما تكون العينات مبللة أو رطبة، ولكن يبدو أن الأمر ليس كذلك عندما يتم تجفيفها.

ونفق آخر نمر تسماني معروف، اسمه بنيامين، في حديقة حيوان تسمانيا في عام 1936.

وقال إميليو مارمول سانشيز، عالم الوراثة والمعلوماتية الحيوية من مركز علم الوراثة القديمة ومختبر SciLifeLab في السويد، والمعد الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة أبحاث الجينوم: "للأسف، تم إعلان حماية النمور التسمانية قبل شهرين فقط من نفوق آخر فرد معروف في الأسر، وهو وقت متأخر جدا لإنقاذها من الانقراض. وعلى الرغم من أننا لا نزال متشككين بشأن إمكانية إعادة إنشاء نوع منقرض فعليا باستخدام تحرير الجينات على أقارب الحيوانات الحية الموجودة - وقد يتم الاستهانة بالجدول الزمني للوصول إلى النقطة النهائية - إلا أننا ندعو إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول بيولوجيا هذه الحيوانات المنقرضة".

وفي عام 2022، أعلنت Colossal Biosciences، وهي شركة ناشئة مقرها في دالاس، تكساس، عن خطط لبدء "القضاء على انقراض" النمر التسماني والماموث الصوفي باستخدام تكنولوجيا الخلايا الجذعية.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا