حفيد رئيس كوري جنوبي أسبق يتعهد بالكشف عن جرائم ارتكبتها أسرته

أخبار العالم

حفيد رئيس كوري جنوبي أسبق يتعهد بالكشف عن جرائم ارتكبتها أسرته
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/uxuw

نشر أحد أحفاد الرئيس الكوري الجنوبي الراحل جيون دو-هوان مقالات تنتقد أفراد أسرته عبر حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي مما أثار ضجة في المجتمع الكوري.

وفقا لما ورد في حساب جيون وو-وون، حفيد الرئيس الأسبق جيون في التواصل الاجتماعي، فقد رفع الأخير سلسلة من المقالات تحتوي على صور أفراد أسرته ومعلومات عن معارفه لم يسبق الكشف عنها في وسائل الإعلام.

وتم التأكد من أن وو-وون، هو إبن جيون جيه-يونغ، الابن الثاني للرئيس جيون.

وقال وو-وون في مقطع الفيديو الذي رفعه يوم أمس حول جده الرئيس الأسبق جيون: "أعتقد بأن جدي هو قاتل تسبب في قتل جماعي، وهو مجرد ليس بطلا يحمي الوطن".

واستولى الرئيس الأسبق، الذي توفي عن عمر يناهز 90 عاما في عام 2021، على السلطة في انقلاب عسكري عام 1979 وشغل منصب رئيس الدولة من 1980 إلى 1988. وقد تعرض لانتقادات واسعة النطاق بسبب القمع الدموي للانتفاضة المؤيدة للديمقراطية في غوانغجو، والتي خلفت مئات القتلى.

وقال وو-وون، في الفيديو: "قررت أن أصور هذا الفيديو للمساعدة في كشف النقاب عن الجرائم والخدعة التي ترتكبها أسرتي"، كاشفا أن والده يتبع إجراءات قانونية ليصبح مواطنا أمريكيا حاليا، ويقوم بخدعة متنكرا بأنه مبشر في كوريا لتجنب شبكة القانون.

وأضاف: "أرجو منكم المساعدة في منعه من الدخول الى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على أموال سرية مخفية".

وفي مقال رفع مع صورة تحتوي على الرئيس الأسبق مع طفلين على السرير، قال: "والدي وزوجته يعيشان بأموال سوداء لا يُعرف مصدرها، ولا يعرفان ذنوبهما، لكن سيواجهان عقابا قانونيا ".

كما رفع وو-وون صور ورسائل نصية عبر التواصل الاجتماعي وأسماء الأشخاص من معارفه قائلا إنهم يرتكبون جرائم جنسية ويتعاطون المخدرات، وتم حذف بعض المقالات بسبب بلاغات.

كما صرح قائلا: "أنا أيضا مذنب، مستعد للعقاب، حاولت أن أهرب من الآلام التي أتحملها بالانتحار"، كاشفا أنه تلقى علاجا لمرض الإحباط، وكان طريحا في المستشفى لفترة طويلة غير أنه الآن يعمل جيدا لعدة شهور بعد الخروج من المستشفى.

المصدر: "يونهاب"

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز