بكين وواشنطن تتبادلان تصريحات حادة بشأن "مرور" رئيسة تايوان عبر الولايات المتحدة

أخبار العالم

بكين وواشنطن تتبادلان تصريحات حادة بشأن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v0t6

هددت بكين بـ"رد حازم" إذا التقى رئيس مجلس النواب الأمريكي كيفين ماكارثي رئيسة تايوان تساي إنغ وين خلال توقف مخطط لها بالولايات المتحدة فيما حذرت واشنطن الصين من "رد فعل مبالغ فيه".

وصرحت تشو فنغ ليان، المتحدثة باسم مكتب شؤون تايوان في الصين، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء: "إذا اتصلت (تساي إنغ وين) برئيس مجلس النواب الأمريكي ماكارثي، سيكون هذا استفزازا آخر ينتهك بشكل خطير مبدأ الصين الواحدة، ويضر بسيادة الصين وسلامتها الإقليمية، ويدمر السلام والاستقرار في مضيق تايوان".

وأضافت المتحدثة: "نحن نعارض ذلك بشدة وسنتخذ بالتأكيد إجراءات للرد بحزم".

وتتوجه رئيسة تايوان اعتبارا من الأربعاء إلى غواتيمالا وبيليز في رحلة ستتوقف خلالها في الأراضي الأمريكية.

وتعتبر بكين جزيرة تايوان أرضا صينية لكنها لم تتمكن من توحيدها مع بقية أراضيها. وباسم مبدأ "صين واحدة" ترى بكين أنه يفترض ألا تقيم أي دولة علاقات رسمية مع بكين وتايبيه في وقت واحد، وكانت قد عبرت عن معارضتها لأي مبادلات رسمية بين الجزيرة والولايات المتحدة.

من جهتها، تعتبر واشنطن أن توقف الرئيسة التايوانية في الأراضي الأمريكية لا ينتهك بأي شكل سياسة الولايات المتحدة بشأن "صين واحدة" وأنها مجرد "ترانزيت" حتى إذا التقت شخصيات.

وقال مسؤول أمريكي كبير لصحفيين طالبا عدم كشف هويته: "لا يوجد أي سبب على الإطلاق يجعل الصين تستخدم ذلك ذريعة لرد فعل مبالغ فيه أو لممارسة مزيد من الضغط على تايوان".

وشدد المسؤول على أن "هذه زيارة خاصة وغير رسمية" تحترم "ممارسة طويلة الأمد". 

ورفض المسؤول تأكيد احتمال انعقاد اجتماع في كاليفورنيا بين تساي إنغ وين ومكارثي المتحدر من هذه الولاية الواقعة في الغرب الأمريكي.

وفي أغسطس 2022، أثارت زيارة إلى تايوان قامت بها بمبادرة شخصية نانسي بيلوسي التي كانت حينذاك رئيسة لمجلس النواب الأمريكي، غضب بكين التي نظمت ردا على هذه الخطوة مناورات عسكرية واسعة حول تايوان.

وأفادت وكالة "بلومبرغ" الثلاثاء بأن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جيك ساليفان، اتصل بالدبلوماسي الصيني الرفيع، وانغ يي، قبل رحلة رئيسة تايوان المرتقبة.

المصدر: "نوفوستي" + أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز