حليف بايدن المفضل في الشرق الأوسط يفسد حزبه الديمقراطي

أخبار العالم

حليف بايدن المفضل في الشرق الأوسط يفسد حزبه الديمقراطي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/v1j8

في خضم فرص بايدن لمناصرة الديمقراطية، يأتي حليفه المفضل في الشرق الأوسط ليثير الاختلافات داخل الحزب الديمقراطي الأمريكي بين مؤيد ومعارض لخططه.

"قمة الديمقراطية" الثانية التي يعقدها الرئيس الأمريكي جو بايدن، وصفت بأنها فرصة للرئيس لمناصرة الديمقراطية وكشف شرور الاستبداد في جميع أنحاء العالم، ولكن لسوء حظ بايدن، استبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برامجه هذا الأسبوع.

إن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي التي تم تعليقها لتشويه سمعة القضاء عن أحد أقوى الحلفاء الديمقراطيين لأمريكا، قد ضخت مجموعة غير مريحة من الظروف في احتفال بايدن بالديمقراطية، إذ عارض بايدن ومساعدوه الإصلاح القضائي وقالوا ذلك بشكل علني وسري، لكنهم ما زالوا قلقين من تصرفات نتنياهو حتى بعد تعليق الإصلاحات.

ليلة الثلاثاء، قال بايدن إن إسرائيل وضعت نفسها في "مكان صعب" وأنه يأمل أن يخرج نتنياهو منه، ومع ذلك، أصدر نتنياهو بيانا متحديا يشير إلى أنه سيمضي قدما في شكل من أشكال التغيير القضائي وأن إسرائيل "تتخذ قراراتها بإرادة شعبها وليس بناء على ضغوط من الخارج، بما في ذلك من أقرب الأصدقاء".

الأمر الذي عكس الخوف داخل البيت الأبيض، بأن الائتلاف اليميني المتطرف بقيادة نتنياهو الذي يحكم الآن الديمقراطية المستقرة في الشرق الأوسط لديه "ميول استبدادية". وقد تعمقت هذه المخاوف في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن إقامة "تحالف ديمقراطي ضد الديكتاتوريات" في أماكن مثل روسيا والصين، وإيران العدو اللدود لإسرائيل.

وبحسب اعتبارات محلية كذلك، تسبب الاضطراب في إسرائيل في مشكلة بايدن في السياسة الخارجية في الفترة التي سبقت السباق الرئاسي عام 2024، بايدن المؤيد العام القديم لإسرائيل، يرأس الآن حزبا ينتقد فيه عدد متزايد من الأعضاء الدولة العبرية بشكل علني.

ويقول بعض هؤلاء الديموقراطيين إن بايدن يحتاج إلى تنحية عاطفته جانبا وتجاوز الخطاب، للضغط على إسرائيل في كل شيء من حماية الديمقراطية إلى إقامة دولة فلسطينية.

وقال مات دوس، أحد كبار محللي الصوت التقدمي والشرق الأوسط الذي قدم المشورة للسناتور بيرني ساندرز بشأن السياسة الخارجية: "لقد أوضح جو بايدن شخصيا مرارا وتكرارا أنه لن تكون هناك عواقب، فلماذا يغير نتنياهو سلوكه بناء على أي شيء تقوله الولايات المتحدة؟".

وعلى الرغم من مسعى نتنياهو للإصلاح القضائي، فقد دُعيت إسرائيل للمشاركة في القمة، التي عقد بايدن الثانية منها منذ توليه منصبه. لكن مساعدي البيت الأبيض قالوا إنه لم يكن من المتوقع أن يحضر الرئيس الإسرائيلي الاجتماعات على مستوى القادة التي سيرأسها بايدن يوم الأربعاء.

وقال شخص مطلع على القضية إنه كان من المقرر أن يتحدث نتنياهو بدلا من ذلك في جلسة خلال الأسبوع، لكن لم يتضح ما إذا كان قد تم تجهيز ذلك.

وحاول البيت الأبيض تهدئة التوترات مع إسرائيل يوم الثلاثاء، وقال السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نيدس، إن نتنياهو سيدعى في وقت ما إلى واشنطن، رغم أن متحدثا باسم البيت الأبيض قال إنه لم يتم تحديد أي اجتماع.

وقال مساعدون إنه بينما تم تشجيعهم، أوقف نتنياهو خطته لإصلاح القضاء مؤقتا، إلا أنهم ما زالوا في وضع "الانتظار والترقب" حول ما إذا كان سيعود إليها في الجلسة المقبلة للكنيست، ولا يتوقع الحلفاء أن يتأذى بايدن سياسيا من خلال تعامله مع الأمر.

وقال دان شابيرو، وهو عضو سابق وسفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل في عهد الرئيس باراك أوباما: "حيث أعرب عن خلافاته مع إسرائيل - بشأن مستوطنات الضفة الغربية والإصلاح القضائي الذي يمكن أن يضعف الأسس الديمقراطية لإسرائيل - فهو على أرضية صلبة مع الغالبية العظمى من الأمريكيين، ومن هم في حزبه"، مضيفا "أظن أن أي منافس، من أي جانب، سيجد أن هذه المسألة لا تستحق التعامل معها".

وحتى قبل طرح خطة الإصلاح القضائي، شعرت إدارة بايدن بالقلق من حكومة نتنياهو الائتلافية، والتي تضم العديد من الشخصيات ذات الأيديولوجيات العنصرية، وكراهية المثليين، وكراهية النساء، والمتطرفة دينيا.

بالنسبة لنتنياهو، كان ذلك وسيلة للعودة إلى مكتب رئيس الوزراء بينما يحاول التهرب من تهم الفساد في المحاكم الإسرائيلية، لكن داخل عالم بايدن، بدا الأمر أكثر من مجرد تحالف للراحة.

يؤيد بعض حلفاء نتنياهو تشريعات تزيد من صعوبة إقالته من منصبه، وأشار بيانه يوم الثلاثاء، إلى أنه قلق من أن ائتلافه قد ينقسم إذا نُظر إليه على أنه مذعن لواشنطن.

لقد عرف بايدن ونتنياهو بعضهما البعض منذ عقود ويتقاسمان الدفء والألفة الشخصية، ويقول المساعدون إن "مرحبا يا رجل، ما الذي يحدث؟" هي تحية بايدن العادية لنتنياهو، لكن كانت لديهم أيضا اختلافات حادة.

وتوترت العلاقات بينهما بسبب خطاب نتنياهو في 2015، أمام الكونغرس والذي انتقد فيه الاتفاق النووي الإيراني الذي عملت عليه إدارة أوباما عندما كان بايدن نائب الرئيس.

وأعرب بايدن عن استيائه بشكل خاص من أن نتنياهو أصبح مساعدا مغرورا للرئيس السابق دونالد ترامب، وأن إسرائيل ظلت إلى حد كبير على الهامش خلال حرب روسيا على أوكرانيا.

ورتب مساعدو البيت الأبيض، مكالمة بين الرجلين في وقت سابق من هذا الشهر، على أمل أن يدفع بايدن رئيس الوزراء نحو التخلي عن إصلاحه القضائي.

وعلى الرغم من الكلمات الحازمة من بايدن، استمر نتنياهو في الخطة، مما أثار قلق العديد من اليهود الأمريكيين بشأن مستقبل إسرائيل. مسؤولو الإدارة، الذين يدركون تماما أهمية العلاقة الأمنية بين أمريكا وإسرائيل، ساروا بحذر علنا وسرا، وحذروا نتنياهو من أنه ينبغي عليه السعي للتوصل إلى حل وسط مع أولئك الذين يعارضون الإصلاح الشامل.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، أقال نتنياهو وزير دفاعه لانتقاده الخطة القضائية. وأصدر البيت الأبيض بيانا ردد أصداء ماضيها، مذكرا نتنياهو بأن "المجتمعات الديمقراطية تعززها الضوابط والتوازنات، ويجب متابعة التغييرات الأساسية في النظام الديمقراطي بأوسع قاعدة ممكنة من الدعم الشعبي".

ومع ذلك، بدا أن الاحتجاجات الضخمة أجبرت نتنياهو على التراجع، مؤقتا على الأقل.

وقبل قمة الديمقراطية، قال مساعدو البيت الأبيض إن قرار نتنياهو بالتراجع عن الإصلاح القضائي كان دليلا على أن ديمقراطية إسرائيل كانت متجاوبة وفعالة، لكن الدفع نفسه لا يزال يثير تساؤلات حول مستقبل السياسة الإسرائيلية ويضخ مزيدا من عدم اليقين في منطقة غير مستقرة بالفعل.

ليست إسرائيل الدولة الوحيدة المدعوة إلى القمة التي تواجه صراعا داخليا. لكن التوتر مع إسرائيل هو الأكثر ارتباطا بالمستقبل السياسي لبايدن، لأنه يتطلع إلى قرار إعادة انتخابه واحتمال إعادة انتخاب ترامب.

المصدر: بوليتيكو

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تغطية مباشرة.. الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية.. أردوغان أم كليتشدار أوغلو؟