عشية يوم الحسم في تركيا.. أردوغان وكيليتشدار يحشدان أنصارهما

أخبار العالم

عشية يوم الحسم في تركيا.. أردوغان وكيليتشدار يحشدان أنصارهما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ve3p

يدلي الناخبون الأتراك بأصواتهم غدا الأحد في جولة الحسم للانتخابات الرئاسية بين الرئيس رجب طيب أردوغان ومنافسه كمال كيليتشدار أوغلو.

معلومات رئيسية حول الانتخابات التركية:

- -تختتم مساء اليوم السبت الحملات الانتخابية لكل الأطراف، ويبدأ الصمت الانتخابي الذي يستمر حتى مساء الأحد.

-تبدأ عملية الاقتراع الساعة 8 صباحا (بالتوقيت المحلي)، وتغلق أبواب مراكز الاقتراع الساعة 5 مساء.

-يتنافس في هذه الجولة من الانتخابات، المرشح الرئاسي عن تحالف الشعب الحاكم، الرئيس رجب طيب أردوغان، والمرشح الرئاسي لتحالف الأمة المعارض، كمال كيليتشدار أوغلو.

-سيتم إنشاء أكثر من 191 ألف صندوق اقتراع، في 973 منطقة و1094 مجلس انتخابي في جميع أنحاء البلاد.

-يحق التصويت داخل البلاد، لنحو 61 مليون ناخب، وفي خارج البلاد حوالي 3 ملايين و500 ألف ناخب.

-عدد من صوتوا من أتراك الخارج، بلغ أكثر من مليون و900 ألف.

-تركز الأطراف السياسية في هذه الحملات، على استقطاب ثلاثة فئات رئيسية، وهي:

1- الشباب، وخاصة الذين يصوتون للمرة الأولى في انتخابات هذا العام.
2- الذين امتنعوا عن التصويت بالجولة الأولى، ونسبتهم تقريبا 11% ممن يحق لهم الاقتراع، وعددهم حوالي 10 ملايين ناخب.
3- فئة (القوميين المتشددين) الذين باتوا عنصرا مؤثرا بالمعادلة الانتخابية.

-طغى ملف اللاجئين على الحملات الانتخابية، على كل الملفات الأخرى، التي تراجعت رغم أهميتها، كالاقتصاد والسياسة الخارجية.

-أردوغان حصل في الجولة السابقة التي جرت في 14 الشهر الجاري، على نسبة 49.52%، بينما حصل كيليتشدار أوغلو على نسبة 44.88%، وكان المرشح الثالث الخاسر بالانتخابات وهو سنان أوغان، قد حصل على 5.17% من أصوات الناخبين.

-نسبة المشاركة بالجولة الأولى من الانتخابات، والتي جرت في 14 الشهر الجاري، وصلت إلى نحو 89%، ويتوقع مراقبون أن تكون نسبة المشاركة بجولة الإعادة، الأحد، مرتفعة أيضا.

-تسعى كل الأطراف السياسية في تركيا، لتحفيز الناخبين بكل فئاتهم، ويأملون بأن تكون نسبة المشاركة بالتصويت مرتفعة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"