هل عربي هو قاتل كيندي فعلا.. وما سر الرصاصات العالقة بالجدار؟

أخبار العالم

هل عربي هو قاتل كيندي فعلا.. وما سر الرصاصات العالقة بالجدار؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vg0x

في مثل هذا اليوم قبل 55 عاما، أطلق سرحان بشارة سرحان النار على السيناتور الأمريكي روبرت كيندي في فندق أمباسادور بمدينة لوس أنجلوس فأصيب بعدة طلقات وتوفي في اليوم التالي.

لا يزال سرحان بشارة سرحان وهو فلسطيني يحمل الجنسية الأردنية، وراء القضبان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة، بعد أن رفضت توصية بإطلاق سراحه كانت صدرت في عام 2022، في المرة 14 التي يتقدم فيها المدان بطلب للإفراج عنه.

عملية اغتيال روبرت كينيدي مثل جميع الجرائم الكبرى المشابهة مليئة بالغموض والأسرار والشكوك، ولم يتغير شيء منذ أكثر من قرن على الحادثة.

علاوة على ذلك، كانت نهاية روبرت كينيدي المأساوية فصلا أخيرا فيما بات يعرف بلعنة عائلة كينيدي.

السبب وراء ذلك يتمثل في سلسلة من الوفيات غير الطبيعية التي لاحقت أفراد عائلة كينيدي بشكل لافت، حيث توفى جو كينيدي وهو الشقيق الأكبر للأخوين جون وروبرت كينيدي خلال الحرب، ولقيت الأخت كاثلين مصرعها في حادث تحطم طائرة، والمصير نفسه لقيه جون كينيدي الابن، كما توفى ديفيد بروبرت كينيدي، بسبب تعاطيه جرعة زائدة من المخدرات، ولحقه شقيقه مايكل الذي توفى في حادثة جرت في منتجع للتزلج، وفي الأخير تم اغتيال جون كينيدي وهو في منصب الرئاسة، وبعد ذلك اغتيال السيناتور روبرت كينيدي.

 تفاصيل عملية الاغتيال:

 في 4 يونيو 1968، كان روبرت كينيدي في ذروة حملته الانتخابية الرئاسية بمدينة لوس أنجلوس، وتحدث أمام أنصاره هناك ليلة 4-5 يونيو في فندق أمباسادور.

كان من المقرر عقد مؤتمر صحفي في قاعة أخرى، ولاختصار الطريق، مضى روبرت عبر مطبخ الفندق.

وقف المهاجر الفلسطيني سرحان بشارة سرحان وكان يبلغ من العمر في ذلك الوقت 24 عاما في المطبخ مع ملصق يدعم المرشح للانتخابات الرئاسية.

اقترب سرحان خفية من السيناتور روبرت كينيدي من دون أن يلفت الانتباه، وأطلق النار 8 مرات، فأصيب كينيدي في الرقبة وفي الرأس، كما أصيب عدة أشخاص آخرين.

حراس السياسي الأمريكي اعتقلوا سرحان وجرت حمايته من غضب الحشود، ووضعه هؤلاء في سيارة للشرطة انطلقت به بعيدا عن المكان.

تفاديا لما حدث لقاتل الرئيس الأمريكي جون كينيدي، لي هارفي أوزوالد الذي انتحر في زنزانته، اتخذت تدابير أمنية مشددة، حيث وضع سرحان بشارة سرحان في زنزانة انفرادية، وكان معه مأمور يتولى مراقبته في جميع الأوقات، علاوة على أربعة من رجال الشرطة أمام الباب.

إضافة إلى ذلك، جرت عملية لتذوق جميع الأطعمة قبل أن تقدم إليه في السجن للتأكد من عدم حدوث عملية تسميم، وأخليت الزنازين المجاورة أيضا.

 كانت عملية الاغتيال بدرجة كبيرة من الخطورة لأن روبرت كينيدي كان مرشحا رئاسيا وكانت حظوظه وفيرة للفوز، لذلك فوجئ المحققون حين لم يجدوا أي أثر لمؤامرة.

بعد 8 أشهر من تحقيقات تم فيها استجواب أكثر من 4500 شاهد، لم يجد المحققون ما يقولونه إلا أن سرحان بشارة سرحان تصرف بدافع شخص بمفرده، يتمثل في الدعم الأمريكي غير المحدود لإسرائيل، وأن الدليل على ذلك وجد في مذكرات كتبها وقال فيها: "تصميمي على القضاء على روبرت كينيدي يصبح أقوى فأقوى"، ومرد ذلك الدعم الأمريكي غير المحدود لإسرائيل.

حاول محامو الدفاع إثبات أن سرحان بشارة سرحان لم يكن في كامل قواه العقلية لحظة إطلاقه الرصاص، إلا أنهم لم ينجحوا في ذلك، وحكم على سرحان بالإعدام، إلا أن الحكم استبدل في عام 1972 بالسجن مدى الحياة.

شكوك حول مقتل روبرت كينيدي:

لم ترض رواية القتل المنفرد الكثيرين، على الرغم من أن حشدا كان قريبا من الضحية، وشاهد عملية إطلاق النار.

مع ذلك تم رصد عدة ملابسات توصف بأنها مثيرة للقلق في هذه القضية، جمعها الكاتبان تيم تيت وبراد جونسون في كتاب بعنوان "اغتيال روبرت كينيدي" من بينها التالي:

خبراء الطب الشرعي الذين قاموا بشريح جثة الضحية، رصدوا أن الطلقة التي أصابت الرأس وهي القاتلة، أطلقت من الخلف، في حين أن سرحان بشارة سرحان كان يواجه كينيدي في تلك اللحظة، وتبعا لذلك جرى افتراض وجود قاتل ثان.

أصابع الاشتباه اشارت إلى تاين سيزار، وهو حارس أمني تابع للشركة الخاصة "أيس" كان يقف خلف كينيدي مباشرة، وكان قد تسلم مسدسا من نفس العيار الذي استخدمه سرحان، ومع ذلك لم يتم العثور على مسدس سيزار، وادعى لاحقا المشتبه به بأن سلاحا آخر كان معه أثناء الحادثة، وتمت، كما تقول هذه الرواية، لفلفة التحقيق في هدوء.

سر الرصاصات العالقة بالجدار:

رُصد أيضا أن أربع رصاصات علقت في ألواح  خشبية على جدار المطبخ، تمكنت الشرطة من ضبطها لكن لم يتم إعلان أي نتائج بشأنها، ما دفع البعض إلى التشكيك بوجود رصاصات أطلقت من سلاح آخر.

 يضاف إلى ذلك، أن تسجيلا مسموعا لصحيفي كندي كان بجوار روبرت كينيدي، رصد الخبراء منه إطلاق 13 رصاصة، وليس 8 كما كان يعتقد في السابق.

لم تنته سلسلة الأحداث الغامضة عند هذا الحد، وبعد بعد ثلاثة أشهر من الاغتيال، وفيما كان التحقيق لا يزال جاريا، أتلفت بعض الوثائق والصور المهمة أثناء حريق شب في مركز الشرطة.

أحد محاميي سرحان ويدعى بيل بيبر، دفع برواية تقول إن موكله جرت "برمجته" بواسطة التنويم المغناطيسي ومواد كيماوية، لاغتيال بروبرت كينيدي، من قبل مجموعة أشخاص أو منظمة ما قد تكون أمريكية، وأن سرحان وضع لصرف الانتباه عن القاتل الحقيقي.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز