كبير مشايخ الطائفة الدرزية في إسرائيل يؤكد رفض استئناف بناء التوربينات بالجولان المحتل

أخبار العالم

كبير مشايخ الطائفة الدرزية في إسرائيل يؤكد رفض استئناف بناء التوربينات بالجولان المحتل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vxbt

أكد الشيخ موفق طريف، كبير مشايخ الطائفة الدرزية في إسرائيل، رفض الطائفة لاستئناف السلطات الإسرائيلية أعمال بناء توربينات الرياح شمال الجولان المحتل، موضحا أن المفاوضات لم تنته بعد.

ورفض الشيخ طريف كذلك، ربط رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بين مشروع بناء عنفات الرياح الذي يستهدف أراضي الجولانيين، وبين مصادقة الحكومة على ميزانيات مستحقة لسلطات محلية درزية.

وشدد طريف على أن المفاوضات مع السلطات الإسرائيلية بشأن مشروع عنفات الرياح "لم تنته بعد"، ودعا إلى عدم تجديد أعمال البناء. وقال: "يجب أن يستمر تجميد بناء التوربينات وعدم تجديدها. الطائفة ستواصل نضالها من أجل حقوقها حتى تحقيقها".

وتطرق طريف إلى قرار نتنياهو باستئناف بناء التوربينات جزئيا بدءا من الأسبوع المقبل، وفي المقابل، مصادقة الحكومة على قرار مقترح سيتم بموجبه تحويل حوالي 76 مليون شيكل إلى سلطات محلية درزية.

وقال طريف إن "محاولة الربط بين أعمال بناء التوربينات في هضبة الجولان بالميزانيات أمر خاطئ بل ومثير للغضب".

من جانبها، قالت شركة "إنيرجكس"، المسؤولة عن تنفيذ أعمال البناء في الجولان السوري المحتل، إنها "مستعدة لاستئناف الأعمال فورا وفق مخطط العمل الذي حدده مكتب رئيس الحكومة"، مشيرة إلى أن ذلك سيتم بالتنسيق مع الشرطة الإسرائيلية.

يأتي ذلك في أعقاب التوجيهات التي أصدرها نتنياهو باستئناف أعمال البناء، بدءا من الأسبوع المقبل، مع فشل جميع مساعي التسوية التي شارك فيها مسؤولون في مكتب نتنياهو، وبعد انتهاء مدة تجميد المشروع.

ومنعا لاندلاع مواجهات مع الأهالي الذين يعارضون بناء عنفات الرياح التي تستهدف أراضيهم وتمثل خطرا بيئيا على المنطقة، تعتزم السلطات الإسرائيلية استئناف أعمال بناء ثمانية توربينات فقط تعتبرها بعيدة عن القرى.

وبحسب القرار المقترح الذي سيتم عرضه على الحكومة يوم الأحد المقبل، سيُطلب من الوزراء الموافقة على تحويل حوالي 9 ملايين شيكل إلى السلطات المحلية التابعة للسلطات الإسرائيلية في الجولان السوري، وحوالي 67 مليون شيكل إلى البلدات الدرزية في إسرائيل.

ونقلت قناة "كان 11" عن مصدر وصفته بالمطلع أن "الأعمال ستستأنف مع مراعاة الاعتبارات العملياتية للشرطة"، وأوضح المصدر أن "مساعي التسوية التي جرت بمشاركة مسؤولين في مكتب رئيس الحكومة وصلت إلى طريق مسدود".

وفجر المشروع في يونيو الماضي موجة احتجاجات في الجولان، تخللتها مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، قبل أن يعلن نتنياهو، عن تجميد العمل على المشروع، بالتزامن مع عيد الأضحى.

وأصدرت الشرطة الإسرائيلية حينها بيانا قالت فيه إن أفرادا من الطائفة الدرزية حاولوا الاستيلاء على مركز شرطة ببلدة مسعدة، مطالبة مشايخ الطائفة بتهدئة الأجواء.

المصدر: واينت+عرب 48

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"