دراسة: انخفاض الاهتمام السويسري بالأزمة في أوكرانيا

أخبار العالم

دراسة: انخفاض الاهتمام السويسري بالأزمة في أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/whwr

أشار مندوب روسيا في جنيف غينادي غاتيلوف، إلى أن الاهتمام بالأزمة الأوكرانية، انخفض بشكل ملحوظ في سويسرا مقارنة بالعام الماضي، وانخفضت نسبة قلق سكان البلاد من 20% إلى 13% فقط.

وقال إنه "لفت انتباهه" نتائج الدراسة الاجتماعية السنوية "مقياس القلق" التي أجراها معهد الرأي العام Gfs.bern، ووفقا للدبلوماسي: "من المهم للغاية أنه في المشاكل العشرة الأكثر إلحاحا، في رأي السكان المحليين، لم يكن هناك أي مكان عمليا لقضايا السياسة الخارجية، بما في ذلك الأزمة في أوكرانيا، التي حظيت باهتمام كبير في سويسرا العام الماضي".

وذكر موقع Gfs.bern أن الأحداث في أوكرانيا "لم تعد تظهر في قائمة المشاكل العشرة الرئيسية"، وتثير الأزمة الأوكرانية قلق 13% من المشاركين، وهو ما يقل بمقدار 7% عن العام الماضي، كما أنها احتلت المركز الحادي عشر على قائمة المخاوف.

وعلى رأس قائمة اهتمامات السويسريين الرعاية الصحية والتأمين الصحي، والتي كما أُعلن بالفعل، سترتفع أسعارها بشكل كبير اعتبارا من بداية عام 2024، وقال 40% من المشاركين في الاستطلاع أن هذه القضية كانت مثيرة للقلق بشكل خاص، بزيادة 16% عن العام الماضي.

وفي المرتبة الثانية من بين الاهتمامات الرئيسية، ذكر السويسريون تغير المناخ وحماية البيئة بنسبة 38%، ويأتي في المركز الثالث مخصص معاشات الشيخوخة بنسبة 32%.

وفي المراكز العشرة الأولى، تأتي علاقات سويسرا مع الاتحاد الأوروبي، والطاقة، وزيادة عدد الأجانب في البلاد، والتضخم، وارتفاع إيجارات المساكن، وسياسة اللاجئين، والتأمين الاجتماعي.

وكتب غاتيلوف على حسابه في "تلغرام": "ما هو الاستنتاج الذي يمكن استخلاصه؟ الحقيقة هي أنه حتى في دولة أوروبية مزدهرة مثل سويسرا، هناك العديد من المشاكل الداخلية الحادة التي تسبب القلق بين سكانها".

وأشار أيضا إلى حقيقة أن "قيادة الدولة، كما أظهرت الرحلة الأخيرة لرئيسها آلان بيرسيه إلى أوكرانيا، ليست قلقة بشأنهم، ولكن بشأن كيفية مواكبة الآخرين الذين يعانون من كارهي روسيا والمشاركة في عرض الممثل الكوميدي في كييف (زيلينسكي)".

واختتم المندوب للبعثة الروسية في جنيف قائلا: “كل هذا دليل آخر على السياسة القصيرة النظر لدول الغرب الجماعي، التي تضع مصالح الآخرين فوق تطلعات مواطنيها، الذين سيتساءل بعضهم يوما ما: أين ذهب حيادنا؟”.

وتم إجراء استفتاء القلق هذا العام للمرة السابعة والأربعين في سويسرا، وشملت الدراسة الاجتماعية 1551 من سكان البلاد الذين لهم حق التصويت.

المصدر: RT + تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا