حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

أخبار العالم

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه
حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wp4l

قامت قناة RT (روسيا اليوم سابقاً) في الأسابيع الأخيرة، بحملات إعلانية في الهند وصربيا والمكسيك وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لترسيخ جذور جديدة متحدية العقوبات الغربية.

"بعد فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي، تقوم RT بترسيخ جذور جديدة"، هذا ما ذكره تقرير "مراسلون بلا حدود" لعام 2023.

تلك هي قضية RT المثيرة للفضول: التهديد القاهر للمؤسسة الغربية ما زال يُبث على الهواء، وعلى شبكة الإنترنت، ومن الواضح أنه لا يزال يأسر المشاهدين عالميا أكثر من أي وقت مضى، وخصوصا في المناطق التي فشلت، تلك المؤسسات ذاتها، في التعاطي معها منذ فترة طويلة، بسبب اعتبارها مجرد دول تابعة، الأمر الذي يندرج ضمن نظرتهم الأحادية للعالم، والتي غالبا ما تكون نظرة استعمارية جديدة.

متخطية العقوبات، قناة RT تحقق بالفعل مخاوف الغرب التنبؤية

حملات جديدة من إفريقيا إلى آسيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية تسلط الضوء على الحضور العالمي للشبكة، وتَعهدها بتحدي الروايات.

في الأسابيع الأخيرة، قامت RT بحملات إعلانية في الهند، وصربيا، والمكسيك، وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وينظر النقاد الغربيون بقلق إلى توسع قناة RT في الجنوب العالمي بسبب تراجع نفوذهم وضعف إمكاناتهم في فرض أجندتهم.

ومن بين المواقع والصحف العالمية التي رصدت العمل الذي تقوم به RT التالي:

بوليتيكو: "ستستمر [قناة RT] بالنهوض مرة تلو أخرى، فقد أظهرت مرارا وتكرارا قدرة فائقة على حشد الجمهور".

ولا تتعارض الحملة الدولية الجديدة لقناة RT مع وجهة النظر هذه.

MENA: هم.. يحاولون خنق صوتنا. أنتم.. تسعون إلى الحقيقة. نحن.. نلتقي على arabic.rt.com

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءهحملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

حاول عدد من الجهات الأجنبية، وعلى مدى سنوات، إغلاق منصاتنا وطرد قناة RT، بما في ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي والبث التلفزيوني. لم تستهدف هذه المحاولات إسكات صوت قناتنا فحسب، ولكن كانت تنتهك حق قرائنا ومشاهدينا في الوصول إلى المعلومات.   

على الرغم من ذلك، ظل صحافيونا يعملون من أجل جمهورنا.

بوليتيكو: "[RT Arabic]، والتي تحظى بشعبية كبيرة في الشرق الأوسط، كما كانت الحال في أوروبا، تعمل على مدار الـ 24 ساعة عبر ثماني محطات فضائية، ما يجعلها واحدة من محطات البث الخمس الأكثر مشاهدةً في المنطقة".

أحدثت الحملة، التي أُطلقت في عشر دول بمنطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، تأثيرا كبيرا، بما في ذلك نشر المقالة التالية في أكبر صحيفة مصرية.

أسوشيتد برس: "ليس بعيدا عن المكان الذي يعقد فيه وزير خارجية روسيا اجتماعاته، في تونس يوم الخميس، تم نصب لوحات خضراء ضخمة ترويجا لقناة روسيا اليوم، وسيلة الإعلام المدعومة من الكرملين. تعد هذه الإعلانات مؤشرا آخراً يدل على أن روسيا مستمرة في توسيع وجودها في شمال إفريقيا، في حين أن دعم العالم العربي للقوى الغربية يتلاشى على خلفية الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة."

 الهند: يظنون بأنكم تؤمنون. نؤمن بأنكم تفكرون.

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

"يظنون بأنكم تؤمنون. نؤمن بأنكم تفكرون" - عنوان الحملة الذي اتخذه مكتب القناة في الهند، والذي يتحدى، وبشكل صريح، كل الروايات الغربية حول هذه الدولة. RT India تنفي الافتراضات الخاطئة حول شبه جزيرة الهند خاصة، والجنوب الجماعي عامة.

تم تدشين الجولة الأولى من الحملة بنشر العديد من التساؤلات الجيوسياسية على الصعيد الوطني: على لوحات الإعلان في الشوارع، وسيارات الأجرة، ومواقف الحافلات، وفي القطارات، وفي الجرائد.

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

ظهرت الإعلانات في دلهي، ومومباي، وكلكتا، وحيدر آباد، وتشيناي بالعنواين التالية: "لماذا لا يزال الغرب ينظر إلى الهند باعتبارها دولة من العالم الثالث؟"؛ "هل تشكل قوات البحرية الأمريكية تهديدا للهند؟"؛ "هل مشاكل أوروبا هي مشاكل الهند؟"؛ "لماذا لا تعيد بريطانيا ماسة كوه نور؟"؛ "هل على الهند التخلي عن الدولار الأمريكي في التعاملات الخارجية؟". تلتها الجولة الثانية التي حملت صورا للبيت الأبيض و10 داوننغ ستريت، لإبراز التناقض بين التوجهات الغربية التقليدية.

 وتوجهات RT: "يظنون بأنكم تؤمنون. نؤمن بأنكم تفكرون".

صربيا: نقِّ رُؤيتك

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

حملة RT Balkan تدعو المشاهدين إلى "تنقية رؤيتهم"، في حين أن زميلها الرقمي يرسم صربيا على أنها إحدى الدول الأوروبية المتبقية، حيث يمكن الوصول إلى المعلومات دون قيود، ولمتابعة RT، خاصة بعد القرارات غير المسبوقة وغير الشرعية بحظر الشبكة، التي اتخذت من قبل سلطات الاتحاد الأوروبي عام 2022.

نجحت هذه الحملة أيضا في إثارة القلق لدى المراقبين في أوروبا الغربية:

رجل دولة جديد: "حملة إعلانية جديدة لقناة RT (روسيا اليوم سابقاً)، وهي القناة التلفزيونية الحكومية الروسية التي حظرها الاتحاد الأوروبي العام الماضي، وصلت إلى اللوحات الإعلانية ومحطات الحافلات في الأسابيع الأخيرة، تحت شعار (ترجمة تقريبية) "افتح عينيك". وهذا فقط ما هو ظاهر على السطح.

المكسيك: الأخبار لا حدود لها

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

لقد أثارت الشعبية الهائلة التي تتمتع بها RT في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية قلق أولئك الذين ينظرون إلى المنطقة على أنها مجال نفوذهم وحدهم.

Letras Libres: "على الرغم من إمكانية متابعة وسائل الإعلام الروسية في أمريكا اللاتينية على المحطات التلفزيونية المقدمة بخدمة الكابل، أو على شاشات التلفزيون العامة في بعض الدول مثل الأرجنتين، فإن مثل هذه الحملة الإعلانية تعتبر لافتة للنظر في السياق الإقليمي. حول ماذا يدور كل هذا؟ لماذا هنا؟ ولماذا الآن؟"

حملة RT تتحدى وسائل الإعلام الغربية الكبرى في الجنوب العالمي وما وراءه

هذا ما يحدث عندما تقضي قرابة عقدين من الزمن في تضخيم الأصوات غير المسموعة، وتحدي "غرفة الصدى"، وتقدم للجماهير، في المكسيك، وفي مختلف أنحاء أمريكا اللاتينية، وفي مختلف أنحاء العالم، التنوع في الأخبار ووجهات النظر التي يستحقونها.

تشترك جميع حملات RT في فكرة واحدة مهيمنة: التزم الهدوء واسأل أكثر.

نائبة رئيسة تحرير شبكة RT آنا بيلكينا 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين من الصين: لا خطط حاليا لتحرير خاركوف