لو كان القرار بيدي لأطلقت سراح 7 آلاف فلسطيني.. رئيس "الشاباك" السابق يشير إلى طريقة لـ"هزم حماس"

أخبار العالم

لو كان القرار بيدي لأطلقت سراح 7 آلاف فلسطيني.. رئيس
رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي السابق عامي آيالون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wvom

قال رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي السابق عامي آيالون إنه إذا تم التوصل إلى واقع حل الدولتين فإن ذلك سيكون أكبر هزيمة لـ"حماس" التي ترفض واقع الدولتين للشعبين.

وفي حديث إلى برنامج "قصارى القول" عبر RT عربية، لفت آيالون إلى أن الحرب التي تدور حاليا هي "حرب دفاعية، المسألة ليست إن كانت الحرب عادلة أم لا، بل المسألة أننا عندما نبدأ حربا أول سؤال يجب أن نطرحه على أنفسنا ليس فقط من أجل لماذا هذه الحرب بل كذلك إلى أين ستذهب بنا".

وشدد على أن "الحرب يجب أن يكون لها هدف سياسي واضح، وهي عبارة عن وسيلة وليس غاية يجب أن تكون هناك رؤية لليوم التالي بعد الحرب وغياب مثل هذه الرؤية يصبح أكبر خطر لأي حرب"، مشيرا إلى أن "ما نراه اليوم أنها حرب مستمرة لا تنتهي وهذا يشكل خطرا كبيرا علينا جميعا إسرائيليين وفلسطينيين إذ لا أحد يرى اليوم بعد ولا أحد يستطيع أن يصف ما هو النصر".

وعن التقارير التي تتحدث عن أنه تم التوصل لاتفاق لوقف العمليات العسكرية والبدء بعملية تبادل الأسرى؟ قال آيالون: "لا أحد يقول إن الحرب ستنتهي.. علينا إطلاق سراح جميع رهائننا ولو كان القرار بيدي فلا أمانع إطلاق سراح ستة أو سبعة آلاف فلسطيني من سجوننا بمن فيهم مروان برغوتي مقابل استعادة جميع المخطوفين والرهائن الإسرائيليين وهم 136 شخصا"، مشددا على أن "الأولوية الكبرى لاستعادة جميع رهائننا لأن المواطنين الإسرائيليين دفعوا الثمن الباهظ للفشل الكبير لسياسينا ومخابراتنا ويجب أن يؤمنوا بإسرائيل مهما كان الثمن".

وردا على سؤال عن ترتيبات اليوم التالي للحرب واختيار رئيس للسلطة الفلسطينية متفق عليه وعما إذا سيتم فرضه على حماس، قال: "لم نشن الحرب ضد الفلسطينيين بل الحرب التي بدأناها في السابع من أكتوبر هي ضد "حماس" واليوم التالي للحرب يجب أن يقودنا نحو اتفاق مع الفلسطينيين ويجب أن يمنحنا آفاقا سياسية أفضل لنا إسرائيليين وفلسطينيين وهذا سيخلق واقع دولتين الدولة الفلسطينية جنبا إلى جنب مع الدولة الإسرائيلية على الخط الأخضر لـ 67 بناء على المبادرة العربية".

وأضاف: "لكن بما أن حربنا ضد حماس ففهمي لحماس أننا إذا خلقنا واقع الدولتين وإذا قبلها أغلب الفلسطينيين وأرجو أن يكون كذلك مقبولا لأغلبية الإسرائيليين سيكون ذلك هزيمة كبرى لحماس لأنه يجب أن لا ننسى أن حماس ليست فقط منظمة عسكرية بل هي إيديولوجيا وبناء على إيديولوجيتها هي ترفض تماما واقع الدولتين للشعبين".

وعن إمكانية التفاوض مع "حماس" لفت آيالون إلى أن "حماس إيديولوجية ومتى ما كانت جزءا من التحالف الفلسطيني الذي يوافق على واقع الدولتين فلا مانع لذلك سيكون هزيمة للإيديولوجيا"، مشيرا إلى "أننا نحارب على مستويين أحدهما هي الحرب في ميادين القتال ومن جانب آخر نحن نناضل ضد إيديولوجيا حماس التي ترفض شرعيتنا في إنشاء دولة يهودية في أرض إسرائيل وهم يحاربون ليس من أجل خلق واقع الدولتين دولة عربية وأخرى يهودية".

وأفاد بأن "حماس تقاتل من أجل حل دولة واحدة وقيام فلسطين الكبرى من النهر إلى البحر وإسرائيل لا وجود لها وهذا ما أرفضه بالكامل طبعا وهذا ما يرفضه المجتمع الدولي بل أغلب الدول العربية أيضا خلال المبادرة الموقعة في بيروت في 2002 وإذا أخذنا خطة السلام العربية فهي تشمل حل الدولتين دولة يهودية للإسرائيليين وفلسطينية للفلسطينيين".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أنباء عن هجوم إسرائيلي محدود على إيران وسط نفي إعلامي إيراني- لحظة بلحظة