موسكو: استنتاجات الغرب السريعة حول وفاة نافالني تفضح ما بداخل قادته

أخبار العالم

موسكو: استنتاجات الغرب السريعة حول وفاة نافالني تفضح ما بداخل قادته
مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wzro

اعتبرت متحدثة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الاستنتاجات الفورية التي خرج بها زعماء دول "الناتو" حول وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني في السجن، تفضح ما في صدورهم.

وكتبت زاخاروفا على "تلغرام": "رد الفعل الفوري لقادة دول "الناتو" على وفاة نافالني وإصدارهم الاتهامات المباشرة ضد روسيا يفضحهم. لم تصدر بعد أي نتائج عن فحص الطب الشرعي، فيما استنتاجات الغرب كانت جاهزة مسبقا".

وفور إعلان وفاة نافالني، عبر الأمين العام لحلف "الناتو" عن قلقه من التقارير الإعلامية حول وفاته، وقال: "أشعر بحزن عميق وقلق إزاء هذه التقارير من روسيا عن وفاة أليكسي نافالني".

وتابع: "يجب تحديد كل الملابسات. نافالني كان مدافعا قويا عن الديمقراطية خلال سنوات طويلة، وكانت دول "الناتو" تطالب على الدوام بإطلاق سراحه. لا توجد لدينا أي معلومات حول وفاته في الوقت الراهن، فيما تطرح أسئلة جدية يجب أن تجيب عنها روسيا. نافالني كان في السجن.. كان سجينا، وعلى روسيا أن تحقق في وفاته".

من جهته قال الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس في برلين: "من الواضح أن بوتين قتل نافالني. يجب أن يخسر بوتين، يجب أن يفقد كل شيء، يجب أن يتحمل المسؤولية عن كل شي".

أما شولتس فقال: "نافالني دفع ثمن شجاعته. لم يتم تأكيد ذلك بشكل نهائي بعد، لكن يمكننا أن نفترض بدرجة عالية من اليقين أن نافالني توفي في سجن روسي. هذا أمر محبط للغاية. التقيت نافالني عندما عولج من التسمم في ألمانيا. تحدثنا معه عن الشجاعة الكبيرة التي يحتاج إليها للعودة إلى روسيا، ودفع حياته ثمنا لهذه الشجاعة. لكننا نعرف بدقة ما هو هذا النظام. ويجب على كل من يدافع عن الديمقراطية أن يكون حذرا. أنا وعائلتي وزوجتي وأولادي وكل أقاربنا وأصدقائنا محبطون. هذا أمر فظيع، ودليل على كيفية تغير روسيا. هذه ليست ديمقراطية".

وفي نفس السياق قال رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، إن الاتحاد يحمل السلطات الروسية وحدها المسؤولية عن وفاة أليكسي نافالني.

وكتب ميشيل في صفحته على منصة "إكس": "الاتحاد الأوروبي يحمل النظام الروسي المسؤولية عن هذا الموت المأساوي".

بدوره وصف رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خبر وفاة نافالني بأنه "خبر مورع".

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن نافالني كان "المدافع الأكثر حماسة عن الديمقراطية الروسية" وأعرب عن تعازيه لزوجته.

وفي وقت سابق من هذا اليوم أعلنت إدارة السجون الروسية وفاة نافالني في السجن فور عودته إلى الحبس من فسحة دورية في ساحة السجن، وأن التحقيق في أسباب الوفاة لا يزال مستمرا.

يذكر أن نافالني أدين بالاختلاس وحكم عليه بالسجن خمس سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة "تبديد المال العام"، حيث ثبت اختلاسه 16 مليون روبل من شركة "كيروف الحكومية للأخشاب".

وبقي في مدينة كيروف مقيّد الحرية حكما ولا يحق له السفر ومغادرة محل إقامته إلا بإذن من الجهات المعنية، حتى غادر قبل عامين إلى شمال روسيا حيث أعلن "تعرضه للتسميم على متن الطائرة".

وبعد نقله إلى المستشفى، طالبت زوجته بنقله إلى ألمانيا "خشية على حياته"، بدعوى أنه "معارض"، فأصدر الرئيس فلاديمير بوتين تصريحا خاصا أتاح سفره.

وفور عودته إلى موسكو من ألمانيا بعد "العلاج في مستشفى تابع للاستخبارات الألمانية"، اعتقل في المطار، وأودع السجن بموجب الحكم الأول لكن مع النفاذ، لانتهاكه مواد الحكم ومغادرته كيروف بلا إذن خاص قبل "تسممه".  

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"