شولتس يعلق على إمكانية إرسال جنود من أوروبا أو "الناتو" إلى أوكرانيا

أخبار العالم

شولتس يعلق على إمكانية إرسال جنود من أوروبا أو
المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، باريس.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x252

أكد المستشار الألماني أولاف شولتس أنه لن يتم إرسال أي جندي إلى أوكرانيا من الدول الأوروبية أو الدول الأعضاء في حلف الناتو بعد تصريحات الرئيس الفرنسي التي لم تستبعد هذا الاحتمال.

وخلال مؤتمر صحافي قال شولتس: "ما تم الاتفاق عليه منذ البداية ينطبق أيضا على المستقبل، وهو أنه لن تكون هناك قوات على الأراضي الأوكرانية مرسلة من الدول الأوروبية أو دول الناتو".

وفي وقت سابق، صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي عقب مؤتمر "دعم أوكرانيا" في العاصمة الفرنسية باريس بأن "القادة الأوروبيين ناقشوا إمكانية إرسال قوات عسكرية إلى أوكرانيا"، مؤكدا أنه "لا يوجد إجماع على إرسال قوات برية (إلى أوكرانيا) بطريقة رسمية، ولكن في تطور الوضع، لا يمكن استبعاد أي شيء".

من جهته، أدان الزعيم اليساري المتطرف المعارض، جان لوك ميلينشون، على منصة "إكس" تصريح ماكرون، وكتب إن "إرسال قوات إلى أوكرانيا سيجعلنا مشاركين في الصراع، الحرب ضد روسيا ستكون جنون بالفعل، وأن هذا التصعيد العدواني اللفظي ضد قوة نووية كبرى أخرى هو بالفعل عمل غير مسؤول".

وشدد ميلينشون على أن الوقت قد حان لبدء مفاوضات السلام بشأن أوكرانيا.

كما أكد رئيس وزراء السويد أولف كريسترسون أن مسألة إرسال قوات إلى أوكرانيا ليست على جدول أعمال حكومته.

بدوره، قال رئيس الوزراء التشيكي بيتر فيالا "إننا لا نفكر قط في إرسال جنود إلى أوكرانيا"، بينما أكد توسك أيضا أن "بولندا لا تنوي إرسال وحداتها إلى أوكرانيا".

من جهته، قال الرئيس البولندي أندريه دودا، إن دول "الناتو" تختلف حول إمكانية إرسال قواتها العسكرية إلى أوكرانيا، ولم يتم اتخاذ أي قرار بعد.

وكان رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيتسو صرح بأن عددا من دول حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي تدرس إمكانية إرسال قواتهم العسكرية إلى أوكرانيا على أساس الاتفاقيات الثنائية.

وحذرت موسكو من أن احتمال إرسال الدول الغربية قواتها إلى أوكرانيا سيزيد من خطر حدوث صدام مباشر بين الناتو وروسيا.

المصدر: "أ ف ب" + RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا