"بوليتيكو": ماكرون يتوجه إلى برلين للقاء شولتس وتوسك وتسوية الخلافات بشأن أوكرانيا

أخبار العالم

ماكرون وشولتس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x5f8

يتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة إلى برلين للقاء المستشار الألماني في محاولة لتخفيف التوترات بشأن أوكرانيا التي امتدت للعلن في الأسابيع الأخيرة، بحسب صحيفة "بوليتيكو".

وقالت الصحيفة إنه من المقرر أن ينضم رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك إلى الزعيمين الفرنسي والألماني في وقت لاحق اليوم، وفقا لمسؤول ألماني، في أول اجتماع لـ "مثلث فايمار"، وهو تنسيق الحوار بين الدول الثلاث، منذ أن أصبح توسك رئيسا لوزراء بولندا مرة أخرى في ديسمبر.

ويعتزم الزعماء أن يكون الاجتماع بمثابة إظهار للوحدة بعد فترة متوترة تحولت فيها الاحتكاكات الفرنسية الألمانية بشأن أوكرانيا إلى عداء مفتوح، بحسب الصحيفة الفرنسية.

ووفق "بوليتكو" فقد "بدأت التوترات القائمة في أواخر فبراير عندما رفض ماكرون استبعاد إرسال قوات غربية للقتال في أوكرانيا، وتعهد بالقيام بكل ما يلزم لضمان عدم تمكن روسيا من الفوز في هذه الحرب، ورد شولتس، مستبعدا استخدام قوات برية من الدول الأوروبية".

"وبعد أيام، بدا أن ماكرون يرد مباشرة على شولتس. وقال أمام جمهور في براغ: من الواضح أن أوروبا تواجه لحظة حيث سيكون من الضروري ألا نكون جبناء. ورد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس بأن تعليقات ماكرون "أمر لا يساعد حقا في حل المشكلات التي نواجهها عندما يتعلق الأمر بمساعدة أوكرانيا".

ولفتت الصحيفة إلى أن المسؤولين الألمان يشكون سرا من أنه على الرغم من حديث ماكرون الصارم بشأن أوكرانيا، فإن ذلك لا ينعكس بالقدر نفسه على الدعم العسكري بالمقارنة مع ما قدمته ألمانيا.

وأوردت "بوليتيكو" أن معهد كيل الألماني، الذي يجمع المساهمات الوطنية في المجهود الحربي في أوكرانيا، يصنف فرنسا باعتبارها متخلفة بشكل واضح عن المساعدات العسكرية التي تبلغ 640 مليون يورو مقارنة بألمانيا، التي قدمت أو وعدت بمبلغ 17.7 مليار يورو.

ويشكك الفرنسيون في هذه الأرقام، ويردون بأنهم يقدمون الأسلحة التي لها أهمية حقيقية. وقال وزير القوات المسلحة سيباستيان ليكورنو مؤخرا في منشور على موقع X: "لقد اختارت فرنسا الكفاءة التشغيلية في مساعداتها العسكرية لأوكرانيا: اقطع وعدا بما يمكنك تقديمه، ونفذ ما يمكنك أن تعد به".

وأرجأ ماكرون هذا الأسبوع زيارة كانت مقررة منذ فترة طويلة لأوكرانيا وسط توترات مع حلفائه بسبب خطابه المتشدد بشكل متزايد. وأعلن قصر الإليزيه يوم الأحد أن الزيارة ستتم في "الأسبوعين المقبلين".

المصدر: بوليتيكو 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز