بن غفير يتحدث عن هزيمة و"نصر يبتعد" وجنون أصاب قادة إسرائيل

أخبار العالم

بن غفير يتحدث عن هزيمة و
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xdj9

دعا وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير اليوم الأربعاء، إلى حل كابينيت الحرب الإسرائيلي في ظل فشله في إدارة الحرب على قطاع غزة والمواجهات الحدودية المتصاعدة مع "حزب الله".

وقال بن غفير في منشور على حسابه في منصة "إكس" علق فيه على "صور الآلاف وهم يستحمون على شاطئ البحر في قطاع غزة"، وعلى ما اعتبر أنه تصعيد من قبل حزب الله "الذي يرى أن كابينيت الهزيمة لا يرد الهجوم الإيراني على الأراضي الإسرائيلية".

وقال بن غفير إن "حزب الله" يرصد عجز كابينيت الحرب عن "الرد على هجوم مئات الصواريخ من إيران على الأراضي الإسرائيلية، فرفع رأسه وقام بخطوة عدوانية ضد إسرائيل. الأمر الذي كلفنا اليوم إصابات في صفوف المقاتلين".

وأضاف "حان الوقت لتفكيك كابينيت الهزيمة وإيقاف سياسة الاحتواء والتعقل وأن نظهر لأعدائنا أن صاحب البيت قد جن جنونه. طالما استمرت السياسة الحالية لكابينيت الهزيمة، فإن النصر المطلق سيصبح بعيد المنال أكثر فأكثر".

وكانت هيئة البث الإسرائيلية "كان 11" قد كشفت مساء أمس الثلاثاء، أن بن غفير جعل من "تغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى" هدفا رسميا لوزارته لعام 2024، واتخاذ تدابير تكنولوجية لشرطة الاحتلال في الحرم القدسي.

وأشارت "كان 11" إلى أن من بين الأهداف الرسمية التي حددتها وزارة الأمن القومي لنفسها عام 2024 الجاري، "تعزيز الحوكمة في جبل الهيكل (الحرم القدسي) وتوفير الحقوق الأساسية ومنع التمييز والعنصرية فيه".

ويقصد بن غفير في التمييز والعنصرية "التمييز" المزعوم ضد اليهود، وذلك في ظل الوضع القائم الذي يمنح حرية العبادة حصرا للمسلمين في الحرم القدسي.

كما أعلن بن غفير أمس الثلاثاء، تشكيل وحدة خاصة ضمن قوات شرطة إسرائيل لملاحقة ناشطي اليسار الإسرائيلي والمتضامنين الدوليين مع الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة، والذين وصفهم بـ "الفوضويين".

وجاء قرار بن غفير بعد عقوبات فرضتها دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ضد مستوطنين نتيجة تنفيذهم أنشطة إرهابية استهدفت فلسطينيين في الضفة. والهدف المعلن لعمل الوحدة الخاصة هو "تحديد مكان الناشطين الذين (حسب قول بن غفير) يتسببون في الإضرار بالاستقرار الأمني ​​في المنطقة".

وتستهدف هذه الوحدة كذلك "الأجانب الذين يأتون من جميع أنحاء العالم مباشرة إلى الضفة الغربية، والسياح الذين يأتون تحت ستار الزيارة، ولكنهم يصلون إلى أماكن الاحتكاك في الضفة، والمواطنين الإسرائيليين الذين يواجهون الجنود".

المصدر: RT + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز