الهجوم الكيميائي الأول.. "أطراف متشنجة ووجوه مشوهة بالموت"!

أخبار العالم

الهجوم الكيميائي الأول..
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xey4

لم تتردد الدول المتقاتلة في الحرب العالمية الأولى في استخدام السلاح الكيميائي ضد بعضها، وكان الألمان أول المبادرين عمليا لاستخدام هذا السلاح الفتاك في مناسبتين عام 1915.

دفع جمود القتال في الحرب العالمية الأولى فيما عرف بحرب الخنادق، الجيش الإمبراطوري الألماني إلى استخدام السلاح الكيماوي ومفاجئة قوات الحلفاء في 22 أبريل عام 1915 بإطلاق أكثر من 150 طنا من غاز الكلور القاتل بواسطة أسطوانات، ضد فرقتين فرنسيتين من جنود المستعمرات في بلدة "إيبرس" في بلجيكا.

يعد هذا الاستخدام للغازات السامة أول هجوم كبير بالسلاح الكيماوي. الهجوم حدث خلال معركة "إيبرس" الثانية. بدأ هذا الهجوم المفاجئ بقصف مدفعي معتاد لتحصينات العدو، وحين هدأ القصف المدفعي، وفيما كانت قوات الحلفاء تنتظر تقدم الموجة الأولى من مشاة الألمان، انتشر غاز الكلور على الأرض وتمدد إلى داخل خنادقهم. استهدف السلاح الكيماوي الألماني فرقتين فرنسيتين من أبناء المستعمرات بينهم جزائريون، كانتا تتمركزان على طول أربعة أميال من خط الجبهة. الفرقتان أبيدتا، وتعرض جنود الحلفاء لصدمة كبيرة.

الهجوم الكيميائي الأول..

الألمان تمكنوا من اختراق خط الحلفاء الدفاعي بالمنطقة لكنهم لم يتمكنوا من التقدم وإحراز مكاسب كبيرة على الأرض بسبب تأثير الغاز السام عليهم أيضا. انتهى هجوم الموت السام واحتفظ الحلفاء بمعظم مواقعهم.

ضابط بريطاني وصف ما فعل الغاز السام بجنود المستعمرات الفرنسية بقوله:

أمسك أفراد الحشود المنكوبة والمذعورة، بوجوه رمادية وعيون بارزة، بحناجرهم مختنقين وهم يركضون. الكثيرون سقطوا في طريقهم ورقدوا على الأرض المبللة بأطراف متشنجة وملامح مشوهة من الموت.

لم تكن تتوفر في ذلك الوقت وسائل لحماية الجنود من مثل هذا السلاح الجديد والخفي. لم تخترع بعد الأقنعة الواقية، ولم يكن في متناول جنود الحلفاء إلا مقاومة الغاز السام بخرق مبللة توضع على الأنف، وجهاز تنفس بدائي مصنوع من الوبر يربط بشريط لاصق.

الهجوم الكيميائي الأول..

بعد الهجوم الكيمائي الأول، شن الألمان هجوما ثانيا في 14 أبريل ضد فرقة كندية. تمكنوا من دفع قوات الحلفاء إلى الوراء، وبحلول مايو تراجعت إلى بلدة "إيبرس"، إلا أن المعركتين أدخلتا الغاز السام إلى الحرب.

بعد الهجوم الألماني بالغاز في "إيبرس" بدأ الفرنسيون والبريطانيون في تطوير أسلحتهما الكيمائية وأقنعة الغاز الواقية. مبادرة الألمان باستخدام هذا السلاح الجديد تسببت في تلوث الخنادق في الحرب العالمية الأولى، فيما أدى غاز الخردل الأكثر فتكا الذي استعمله الألمان في عام 1917 إلى تقرح الجلد والعينين والرئتين، وأودى بحياة الآلاف.

الولايات المتحدة هي الأخرى طورت أسلحة كيميائية واستخدمتها بعد دخولها الحرب العالمية الأولى في عام 1917. هاري ترومان الذي أصبح رئيسا فيما بعد للولايات المتحدة قبيل انتهاء الحرب العالمية الثانية، وكان صاحب القرار في ضرب اليابان بقنبلتين نوويتين، قاد في الحرب العالمية الأولى وحدة مدفعية، أطلقت الغاز السام على الألمان في عام 1918.

الهجوم الكيميائي الأول..

مجموع ما استخدم من العناصر الكيميائية في الحرب العالمية الأولى والتي شملت غازات الكلور والخردل والبروم والفوسجين، يقدر بأكثر من 100000 طن، وقد أصيب حوالي 500000 جندي، وقتل نحو 30000، بما في ذلك 11572 جنديا كنديا، و2000 أمريكي.

هذا السلاح الفتاك استخدم لاحقا من قبل بريطانيا وفرنسا وإسبانيا في صراعات استعمارية، على الرغم من حضر بروتوكول جنيف لعام 1925 له. تلك الاتفاقية حظرت استعمال الأسلحة الكيميائية لكنها لم تحظر تطويرها وتخزينها. إيطاليا استخدمت هذا السلاح ضد إثيوبيا في عام 1930، واستخدمته أيضا اليابان صد الصين في تلك الحقبة.

التطور اللافت حدث في عام 1990، بتوقيع الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي اتفاقية لخفض ترسانتهما من الأسلحة الكيميائية بنسبة 80 بالمئة. لاحقا في عام 1993 تم التوقيع على معاهدة دولية تحظر إنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز