ما هي الملفات التي سيبحثها ولي العهد السعودي خلال زيارته اليابان؟

أخبار العالم

ما هي الملفات التي سيبحثها ولي العهد السعودي خلال زيارته اليابان؟
ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xkam

كشفت صحيفة يابانية عن تفاصيل الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي، هذا الأسبوع للعاصمة اليابانية طوكيو، والتي يلتقي خلالها الإمبراطور ناروهيتو ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا.

وأفادت صحيفة "يابان تايمز" الناطقة بالإنجليزية، بأنه "من المنتظر أن يجري ولي العهد محمد بن سلمان، خلال الزيارة المرتقبة محادثات حول الطاقة، كما سيبحث السعوديون عن مزيد من الفرص في مجال الألعاب الإلكترونية والفيديو".

وإضافة إلى لقاء ولي العهد، الإمبراطور ورئيس الوزراء الياباني، فإن هناك إمكانية كبيرة أن يلتقي المديرين التنفيذيين للألعاب الإلكترونية والفيديو في البلد الآسيوي، وفق الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "المملكة تتطلع إلى إقامة شراكات مع القوى الآسيوية الكبرى خاصة اليابان وكوريا في التصنيع والتجارة والتكنولوجيا".

وبحسب المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيماسا هاياشي، فإن رئيس الوزراء الياباني سيتطرق مع ولي العهد خلال زيارته، إلى "نطاق واسع" من القضايا المرتبطة بالشرق الأوسط والوضع الدولي.

وقال سيركان توتو، من شركة "كانتان جيمز" ومقرها طوكيو، إن "هناك إمكانات كبيرة للقاء محمد بن سلمان مع المديرين التنفيذيين للألعاب في اليابان".

وأضاف "اليابان هي ثالث أكبر سوق للألعاب في العالم، وهناك الآلاف من شركات الألعاب هنا، والمملكة العربية السعودية لديها بالفعل خبرة في الاستثمار.. والاستحواذ المباشر على شركات الألعاب اليابانية".

ووفق الصحيفة، قال كبير المحللين في شركة "MST Financial"، ديفيد جيبسون، إن "محمد بن سلمان سيرغب أيضا في تشجيع شركات الألعاب اليابانية على الاستثمار في "تطوير الألعاب" في المملكة العربية السعودية".

وزار الأمير محمد بن سلمان، اليابان عام 2019 لحضور قمة مجموعة العشرين في أوساكا.

وترتبط اليابان بعلاقات وثيقة مع دول الخليج، وتستورد من الشرق الأوسط نحو 90% من حاجتها من النفط.

وتسعى شركات يابانية في مجال الطاقة الى الاستثمار في مشاريع إنتاج الهيدروجين والأمونيا في الخليج لمحطات الطاقة اليابانية.

واستحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي خلال الأعوام الماضية على حصص كبيرة في العديد من الشركات اليابانية خصوصا في مجال ألعاب الفيديو، وبات يملك أكثر من ثمانية بالمئة من شركة "نينتندو" العملاقة.

وتعتزم المملكة هذا العام استضافة كأس العالم للألعاب الرياضية الإلكترونية، ضمن مسعاها لأن تصبح قطبا عالميا في هذا القطاع بما يشمل استوديوهات محلية لتطوير الألعاب.

المصدر: صحيفة "يابان تايمز"

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا